أعلنت وزارة الداخلية الأردنية، السبت، أن حادثة “إطلاق النار” التي قام بها ضابط أردني، الإثنين الماضي، “فردية”، وتتعلق بأمور “نفسية ومالية” للجاني.

 

وقال سلامة حماد، وزير الداخلية الأردني، خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى الوزارة وسط العاصمة عمان، إن “حادث الموقر حادث فردي شخصي، معزول عن أي ارتباط بأي جهة، ويتعلق بأمور نفسية ومالية للجاني”.

 

وأضاف الوزير أن “التحقيق جرى على الأرض الأردنية، وقامت به الأجهزة الأردنية، وقد تم إرسال معلومات التحقيق لأمريكا وجنوب أفريقيا، بناء على طلبهما”.

 

وكان الحكومة الأردنية، قد أعلنت، الإثنين الماضي، عن مقتل ثلاثة مدربين متعاقدين مع الأمن العام، أمريكيان وآخر من جنوب أفريقيا، في مركز لتدريب الشرطة شرق عمّان جراء إطلاق النار عليهم من ضابط أردني.

 

وقال محمد المومني، وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في بيان رسمي سابق”إن شرطيًا أردنيًا قام بإطلاق النار باتجاه المدربين وزملائهم، ما أدى إلى مقتل المدربين الثلاثة، وإصابة مدربين أميركيين آخرين وأربعة أردنيين بجروح أحدهم بحالة سيئة”، ليعلن في وقت لاحق من اليوم نفسه ارتفاع عدد القتلى إلى خمسة.

 

وأضاف المومني أن “قوات الشرطة تعاملت مع الحادث وقتلت المهاجم”، وأن التحقيقات جارية لمعرفة دوافع الجريمة.