إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

محمد مرسي يحرج المحكمة: ما زالت رئيسا للجمهورية ولا يحق للنيابة التحقيق معي

 

 

رفض الرئيس المصري المعزول محمد مرسي التحقيق معه في قضية اقتحام سجن بورسعيد مشددا على أنه ما زال ” الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية وأن النيابة العامة لا يحق لها التحقيق معه.

 

جاء ذلك خلال محاولة محكمة جنايات بورسعيد إلى أقوال مرسي كشاهد في القضية, حيث أبدى رفضه التحقيق معه لأنه يرى أن الموضوع مر عليه أكثر من 3 سنوات، وطلب حضور هيئة الدفاع عنه لحضور ذلك التحقيق حتى يتشاور معهم قبل فتح التحقيق.

 

وبحسب تقارير إعلامية فإن المستشار سعد الدين سرحان عضو يمين المحكمة استطاع بالحوار معه أن يقنعه بسماع شهادته على سبيل الاستدلال، وبالفعل بدء معه الأسئلة، وكانت مجمل إجابات مرسي، التحدث عن التداعيات التي أدت إلى أحداث سجن بورسعيد العمومي.

 

وأن ما حدث بالسجن هو امتداد للأحداث التي حدثت في قضية استاد بورسعيد، وأن كان هناك طرفين طرف يشعر بالظلم، وهم أبناء بورسعيد والطرف الأخر التراس الأهلي، الذي فقد منه 72 شهيدًا بإستاد بورسعيد، لأنه كان هناك حملة أمنية مكبرة في عهد اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية الأسبق، على بحيرة المنزلة استهدفت العناصر الخطرة صاحبة النشاط الإجرامي بالبحيرة، وأن هذه العناصر استغلت المظاهرات التي كان مسموحا بها في هذا التوقيت يوم 25 ,26 يناير 2013 سبب موعد النطق بالحكم في قضية الاستاد.

 

وأضاف مرسي، أن تلك العناصر استغلت هذا الحدث بغرض زعزعة الاستقرار في البلاد، وأنه تابع تلك الأحداث من مكتبه بقصر القبة، من خلال 3 جهات وهم وزارة الداخلية، ووزارة الدفاع، والمخابرات العامة، ومن خلال شهادته للتقارير الاخبارية في وسائل الإعلام .

 

ونفى مرسي ما شهد به اللواء محمد إبراهيم أمام المحكمة حول عقد مرسي اجتماعا لمجلس الدفاع القومي بقصر الاتحادية، في يوم صدور الحكم، وأن وزير الداخلية وصلته الأخبار عن طريق قصاصة ورق من ضابط من ضباط الحرس الجمهوري من اللواء سامي سيدهم، حيث قرر بأنه كان متواجدًا بقصر القبة، وليس قصر الاتحادية، وقرر باستحالة حدوث ما ذكره وزير الداخلية السابق من وجود اجتماع لرئيس الجمهورية، ودخول تلك القصاصة بمعرفة أحد الضباط حيث أنه لا يجوز، ولا يسمح بدخول ذلك الاجتماع سوى شخصين وهما أمين عام رئاسة الجمهورية، والحارس الخاص برئيس الجمهورية، كما أنه لا يوجد أي اتصالات بين الحرس الجمهوري ووزارة الداخلية.

 

وشدد مرسي خلال التحقيقات على أنه مازال رئيس الجمهورية حتى الآن.. و في نهاية التحقيقات، واثناء قيام الرئيس محمد مرسي بالتوقيع على أقواله قال محمد مرسي بأنه المرة الأولى التي يوقع فيها على أوراق تحقيق سواء أمام النيابة العامة، أو قاضي تحقيق أو المحكمة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of محمد
    محمد يقول

    نعم انت ريس مصر وستعود بادن الله لان القرار اصدره الجبار وسينفد عما قريب بادن القهار العضيم لانه لا ينسي عباده المخلصين كانت لك بعض الهفوات عاقبك عنها الله اما الان لما تخرج وتعود الي الحكم طبق شرع الله كما انزل علي سيد الخلق

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد