أعلن حسن شمشادي، الصحافي الإيراني المقرب من قوات الحرس الثوري الموجودة في سوريا، عن مقتل عدد كبير من قادة الحرس الثوري، في معارك .

 

وأكد شمشادي إنه “سقط العديد من مقاتلي الحرس الإيراني في حلب، وأغلب الأسماء التي ذكرها شمشادي على موقعه الخاص لم تنشر في وسائل الإعلام الإيرانية، حتى لا يظهر حجم الاستنزاف الإيراني وخسائر الحرس الثوري في ”.

 

وكشف شمشادي عن بعض أسماء الحرس الثوري، ممن قُتلوا في حلب ولم تَنشر أسماءَهم وسائلُ الإعلام الإيرانية؛ وهم محمد خندان من مدينة مشهد، وجليل خادمي، وإيمان خزايي بور، وقال شمشادي: “إن بعض القتلى، من المدافعين عن مزار السيدة زينب، تم دفنهم في دمشق”.

 

ويرى مراقبون للشأن الإيراني أن “معركة حلب تعد من أصعب المعارك التي يخوضها الحرس الثوري الإيراني، منذ انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية في الثمانينيّات من القرن الماضي”.