إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأمريكان فرضوا عقوبات فكشفوا علاقة نظام الأسد والروس بتنظيم الدولة

قررت وزارة الخزينة الأمريكية، فرض عقوبات على وسطاء سوريين وروس، بتهمة دعم حكومة رئيس النظام السوري الأسد عبر تسهيل عملية شراء النفط من منشآت تتبع تنظيم الدولة الاسلامية المعروف باسم “داعش”..

 

وذكرت الوزارة ، في بيان بثته شبكة سي إن إن الأمريكية، اليوم، أن القرار يتضمن عقوبات بحق أربعة أفراد وست شركات بتهمة توفير المساعدة لحكومة النظام السوري، بما في ذلك التوسط لشراء النظام السوري للنفط من تنظيم الدولة.

 

وأوضحت أن العقوبات شملت رجل الأعمال السوري جورج حسواني، الذي اتهمته الوزارة الأمريكية بالعمل نيابة عن حكومة النظام السوري عبر شركته من أجل شراء النفط من تنظيم الدولة لصالح الحكومة، كما تعمل شركة حسواني في حقول نفط خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وقد سبق للاتحاد الأوروبي أن وضعه في مارس الماضي على قائمة عقوباته”.

 

وقالت “إنه تم فرض العقوبات على رجل أعمال آخر يدعى مدلل خوري، بتهمة دعم النظام السوري والعمل نيابة عن حكومة النظام السوري ومصرفها المركزي وتمثيل محافظ المصرف، أديب ميالة، وإحدى المسؤولات في المصرف، وتدعى بتول رضا، ومتابعة مصالح مالية واقتصادية للنظام السوري في روسيا والتوسط نيابة عن هذه المسؤولة لشراء مادة نيترات الأمونيا”.

 

وأضافت “أنه في الجانب الروسي، شملت العقوبات كيرسان ايليومجينوف، وهو رجل أعمال ثري والرئيس السابق لجمهورية كالميكيا الروسية ورئيس سابق لاتحاد الشطرنج العالمي، وقد تورط في الوساطة بين الجانب السوري وشركات روسية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد