حمزة هنداوي –وطن- لم تكتفِ المقاتلات الروسية بصب جام غضبها على جبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية على الحدود مع ردا على إسقاط الأخيرة مقاتلتها “سو24″، وإنما تعدتها إلى ضرب شاحنات نقل الإغاثة والمواد الغذائية التي يتم إدخالها من إلى الداخل السوري.

 

فقد قصفت مقاتلات روسية الأربعاء مرآبا تقف فيه شاحنات الإغاثة قرب معبر “باب السلامة” في مدينة “إعزاز” على الحدود السورية التركية، ما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين بين…هم سائقو الشاحنات وعمال الإغاثة.

 

والتهمت نيران القصف الروسي تلك الشاحنات وما تحمل من مواد غذائية، كانت مجهزة لسد رمق مدنيين آخرين يعانون الحصار، فضلا عن قصف سلاح الجو الروسي وحليفه السوري.

 

واعتبر ناشطون سوريون أن استهداف الطيران الروسي الأول للمنطقة منذ بدء عملياته في 30 سبتمبر الماضي، انتقاما من تركيا بعد إسقاطها مقاتلة “سو24” الثلاثاء.