أجرى الرئيس التركي “رجب طيب ” أمس لقاء تلفزيونيا مع قناة 24 الفرنسية، تطرق خلاله إلى أبرز القضايا على الساحة التركية، والتطورات الأخيرة في العلاقة التركية الروسية، على خلفية إسقاط الطائرة.

ورفع “أردوغان” خلال حديثه عن إسقاط القوات المسلحة التركية للطائرة الروسية سقف التحدي مع ، وخصوصا فيما يتعلق بادّعاءات الأخير في أن الحكومة التركية تتعامل مع تنظيم “” فيما يخص شراء البترول من سوريا.

وجاء تعليق “أردوغان” على ادّعاءات بوتين فيما يخص شراء للبترول من تنظيم داعش: إنها ادّعاءات كاذبة، وروسيا نفسها تعلم أن الدولة الأولى التي نعتمد عليها في شرائنا للبترول والغاز الطبيعي هي نفسها، وتأتي في المرتبة الثانية “إيران، وفي المرتبة الثالثة “أذربيجان”، وفي المرتبة الرابعة “الشمال العراقي”، وفي المرتبة الخامسة “قطر”، وما تدّعيه كذب قطعا.

وتابع أردوغان في السياق نفسه قائلًا، بحسب ما نقلت “ترك برس” : “لدي وثائق من وزارة الخزانة العامة الأمريكية، تشير إلى أن الشركات الروسية بالتعاون مع تنظيم داعش تقوم ببيع البترول في سوريا، هل تعلمون لمن؟ تبيعه للنظام السوري، وهذا مثبت لدي بالوثائق”.

وأضاف أن “هذه الادّعاءات والأكاذيب التي قام بها “بوتين” والتي تدّعي بأننا نتعامل مع تنظيم “داعش” ونشتري منه البترول، لا تليق بالسياسة، كما أنها لا تليق برجل في مثل مقامه. نحن لا نقبل على أنفسنا أن نتعامل مع تنظيم إرهابي، ولا نقبل على أنفسنا أن نشتري بترولا يتم بيعه بطريقة غير شرعية، ولكن حسب الوثائق فإن روسيا تتعامل مع هذا التنظيم، وتقبل ذلك لنفسها”.

ورفع “أردوغان” في معرض حديثه عن الموضوع سقف التحدي مع “بوتين” قائلا: “إن تمكّن “بوتين” من إثبات ما جاء به فإنني سأستقيل من منصبي، فهل سيستقيل “بوتين” من منصبه في حال لم يستطع من إثبات صحة ادّعاءاته؟ نحن نعيش بشرفنا، وسنقبى نعيش كذلك”.