“مؤسف.. مؤسف جداً.. فضيحة” تلك الكلمات الثلاثة كان مجرد مفاتيح القيادي المصري المعارض لنظام السيسي، ورئيس حزب غد الثورة، واصفا قرار محكمة مصرية، أمس الأحد، بالطعن لإلغاء الحكم القضائي الخاص بإلزام وزارة الخارجية بتجديد جواز السفر الخاص به، بالحادث المؤسف و”فضيحة” بحق النظام في الوقت ذاته.

 

وقال “نور” في تغريدة دونها عبر صفحته الشخصية، بموقع التواصل “تويتر”: “مؤسف أن تقيم دعوى قضائية لتجديد جواز سفر، ومؤسف جدا أن يحكم لك بحكم واجب النفاذ لا ينفذ”.

 

وتابع مستنكرا الأمر: “وفضيحة أن تطعن دولة على حكم بنص مادة ملغاة من15عاما”، كما ورد بنص تغريدته المرفقة أسفل.

 

وتقدمت ، أمس الأحد، بطعن لإلغاء الحكم القضائي الخاص بإلزام وزارة الخارجية بتجديد جواز سفر المعارض أيمن نور المقيم في تركيا.

 

وقدمت هيئة قضايا الدولة بالنيابة عن وزارة الخارجية طعنا أمام المحكمة الإدارية العليا، لإلغاء الحكم، مؤكدة أن نور لم يتقدم لوزارة الخارجية بطلب لاستخراج جواز سفر دائم له، وأن حكم أول درجة قد خالف صحيح القانون ووجب إلغاؤه.

 

وقالت إن محكمة أول درجة في إشارتها لخطاب الداخلية بأنه لا مانع من منح نور تصريحا بالعودة إلى أرض الوطن دون التجديد له، وخلطت بين هذا التصريح وبين تجديد الجواز، لأن تجديد الترخيص يتطلب توافر الشروط مجتمعة فيمن يطلب التجديد، وهو ما لم يتوافر في حق نور”.

 

وأشارت الهيئة إلى أن المادة 11 من قرار رئيس الجمهورية رقم 97 لسنة 1959 في شأن جوازات السفر تنص على أنه يجوز بقرار من وزير الداخلية لأسباب هامة يقدرها رفض منح جواز السفر أو تجديده، كما يجوز له سحب الجواز بعد إعطائه، وهي ذات المادة التي أشار إليها “نور” في تغريدته، مضيفا أنها مادة ملغاة منذ 15 عاما.