أكد الاعلامي المصري المثير للجدل أنه ينوي الترشح لرئاسة المقبل.

 

وقال عكاشة الذي يدير فضائية الفراعين خلال مقابلة مع صحيفة “صوت الملايين” الورقية الأسبوعية الصادرة الثلاثاء “سأترشح لأنني أرى في نفسي القدرة والكفاءة على إدارة جلسات البرلمان، بحكمة اكتسبتها من خبرات السنين في العمل السياسي، وإدارة الحوارات”.

 

وحول احتمال أن يكون المنافس له على رئاسة البرلمان عدلي منصور، الرئيس السابق المعين من قبل العسكر، إذا تم تعيينه في البرلمان، أو المحامي مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، حال نجاحه في الانتخابات، قال عكاشة: “أرى أنني الأحق، وهذا أمر كاف، لأن أخوض هذه التجربة، وعلى يقين بأنني على قدر مسؤوليتها، وواثق من جلوسي على كرسي رئاسة المجلس”.

 

واستدرك: “وبعدين أنا عاوز أقول حاجة.. الناس خايفة ليه من رئاستي للبرلمان؟”.

 

ويذكر أن الإعلامي المثير للجدل يخوض جولة الإعادة ضمن انتخابات البرلمان المزمع للمرحلة الثانية التي تبدأ اليوم وغدا في 13 محافظة بمصر، وذلك عن دائرة طلخا ونبروه بمحافظة الدقهلية، بعد أن حصل على أعلى الأصوات في الجولة الأولى للمرحلة برصيد 58 ألف صوت، متفوقا بها على أقرب منافسيه، فؤاد بدراوي، الذي حصل على قرابة 43 ألف صوت، ومرشح حزب “مستقبل وطن”، اللواء جمال عبدالظاهر، الذي حاز نحو 37 ألف صوت.

 

وتوقع عكاشة أن يحصل على نسبة تصويت أعلى في الإعادة بالمقارنة بالجولة الأولى، مؤكدا أنه لولا “التربيطات” التي دبرها أعداء ثورة 30 يونيو ، بحسب تعبيره، لكان تخطى نسبة الستين بالمئة على الأقل، ونجح من الجولة الأولى، وفق قوله.