خرج رمضان قاديروف المقرب من فلاديمير ليتوعد تنظيم الدولة الاسلامية “” بالثأر بعد إعدام التنظيم- حسب قاديروف- مواطنا شيشانيا في .

 

وأكد قاديروف تعليقا على عملية الاعدام أن “الشيشانيين يعلمون ويتذكرون ولن يتركوا هذا هكذا “بدون عقاب”.

 

وردا على سؤال صحفي لتحديد ما الذي يقصده بـ”هكذا”، أوضح قاديروف أن “من ذبح مواطننا ويهدد أمن دولتنا، لن يعيش طويلا، سنرسلهم إلى جهنم، ونعطيهم تذكرة باتجاه واحد”.

 

وأضاف قاديروف أن “هذا شيشاني، وقد قطعوا رأسه، هل توجد حقائق مؤكدة أنه كان يعمل لصالح أحد ما، أنا لا أصدق ذلك حسبما كان يتكلم وكيف كان يجلس، وأعتقد أنهم خانوه”، متعهداً “بدراسة هذا الفيديو بشكل دقيق”، مؤكداً أنه “لا توجد هناك دلائل أن هذا الشخص كان في صفوف “داعش” وعمل لصالحه”.