إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كل ما تريد أن تعرفه عن سيد فاروق المتهم الرئيسي بحادثة كاليفورنيا

 

أكدت السلطات الأميركية، الخميس أنها تشتبه في رجل يُدعى سيد رضوان فاروق، وامرأة تدعى تشفين مالك، بقيامهما بإطلاق نار أودى بحياة 14 شخصاً وأدى إلى إصابة 17 آخرين في مؤسسة للخدمات الاجتماعية بسان برناردينو في ولاية كاليفورنيا أمس الأربعاء.

 

سيد فاروق رضوان البالغ من العمر 28 عاما ولد في إلينوا بأميركا، ووالداه من أصول باكستانية، وتشفين مالك التي تصغره بعام واحد عادا مؤخرا من السعودية مع طفل لهما ويبدو عليهما علامات السعادة.

 

5 سنوات عمل بالمقاطعة

وأفاد رئيس مركز الشرطة المحلي أن فاروق كان موظفاً عاملاً في قسم الصحة العامة بالمقاطعة لمدة 5 سنوات، وأنه كان من حضور الحفلة التي عقدت في مبنى الاجتماعات ضمن مجمع “مركز إنلاند الإقليمي”، وهو مركز مختص برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وفي وقت معين أثناء الحفلة خرج فاروق من المبنى غاضباً ثم عاد برفقة السيدة تاشفين مالك (زوجته) ليفتحا النار على الحضور بالاحتفال.

 

الزوجان كانا مرتديين زياً هجومياً كاملاً كما وضعا عدة قنابل في مواضع عدة قامت الشرطة بتفجيرها.

 

وأفادت رويترز أن الزوجين تركا طفلهما الذي يبلغ من العمر 6 أشهر مع والدة فاروق في وقت مبكر صباح الأربعاء وقالا لها إنهما في طريقهم لحضور موعد مع الطبيب.

 

صدمة والده

وكان والده قد تحدث إلى صحيفة دايلي نيوز نيوز قبل أن يذيع اسم ابنه في كل مكان قائلاً: “لم أسمع بشيء. كان متديناً، يذهب إلى عمله ويعود منه، يذهب للصلاة ويعود منها. إنه مسلم.”

 

وأضاف الوالد الذي بدت عليه علامات الصدمة أن ابنه يعمل فنياً في مجال الصحة يفتش المطاعم والفنادق، كما تخرج من ثانوية لا سييرا في بلدة ريفرسايد عام 2003.

 

صهر فاروق

كما أعرب صهر فاروق، فرهاد كان، عن ذهوله إزاء ما حدث قائلاً: “ليست لدي أي فكرة عن سبب فعلته، لماذا قد يقدم على فعلة كهذه؟” وذلك في مؤتمر صحفي عقده مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) مضيفاً: “ليست لدي أدنى فكرة. أنا نفسي مذهول.”

 

وقالت جارته ماريا غوتييريز متحدثة إلى ديلي نيوز: “كان هادئاً مهذباً دمثاً على الدوام. لعله تدين قليلاً قبل عامين، إذ أطلق لحيته وبدأ بارتداء زي ديني كذلك القميص الطويل الذي يشبه جبة (جلابية) وعمامة (كوفية) على رأسه.”

 

وقال رجال الشرطة الأميركية لصحيفة “لوس أنجلوس تايمز” إن فاروق عمل في المقاطعة 5 سنوات، وقال جارود برغوان، رئيس قسم شرطة سان بيرناردينو، إن هنالك تقارير عن احتدام مشادة قبل أن يغادر فاروق الحفلة.

 

زملاء العمل

وقد تحدث زملاؤه في العمل معربين عن صدمتهم لدى سماع اسم فاروق مقترناً بالاعتداء، حيث قال اثنان كانا في دورة المياه عندما انهال وابل الرصاص، إنه لطالما كان هادئاً ومهذباً من دون أي أحقاد أو ضغائن.

 

وفي أقوال زميله باتريك باكاري للأسوشييتد بريس فقد تغيب فاروق عن عمله شهراً تقريباً في الربيع وذاع خبرٌ أن فاروق كان قد تزوج وأن زوجته الصيدلانية التي التقاها على الإنترنت، أتت لتعيش معه في أميركا، كما عُرِف أن الزوجين أنجبا طفلة حديثة الولادة هذا العام.

 

وعاد الزوجان مع طفل لهما وبدا كما لو أنهما يعيشان حياة الرغد والترف والسعادة المسماة بـ”الحلم الأميركي”، على حد وصف باتريك، مفتش الصحة زميل فاروق بالعمل.

 

وأضاف باكاري وآخر اسمه كريستيان نواديكيه أن فاروق الذي عمل معهما طوال سنوات كان نادراً ما يبدأ محادثة مع رفاقه، غير أنه كان على الدوام محبوباً بطوله الفارع وشبابه ولحيته المهذبة وشخصيته المحبة للخروج والنزهات.

 

ونقلت ذا تايمز عن غريزلدا رايسينغر التي عملت مع فاروق حتى شهر مايو/آيار الماضي قولها: “لم يظهر عليه أبداً أنه متعصب أو مشبوه. كنت ألقي عليه التحية في الذهاب والإياب، لكننا لم نتجاذب أطراف الحديث أبداً إذ لم يكن كثير الكلام.”

 

وأضافت غريزلدا أن فاروق حضر حفلة القسم التي أقامها بمناسبة العطلة العام الماضي والتي عقدت في غرفة الاجتماعات ذاتها التي حصل فيها اعتداء إطلاق النار الأربعاء.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of داعش وهابية
    داعش وهابية يقول

    إرهابي بكري باختصار

  2. Avatar of ماجد الكردي
    ماجد الكردي يقول

    مجرمين قتله ارجعوا وانصرفوا علي بلادكم الشعب الأمريكي والكندي والغرب محترمين أبرياء اللي بدوا يعيش في الغرب بدوا يحترم قوانينها وشعبها انقلعوا علي باكستان وعلي البلاد المجرمه أجيبوا من بلادكم ما في أكل وخبر تأكله صرتوا تطخوا في الشعب اللي اطعمكم

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد