هاجم الداعية الكويتي حامد العلي كل من وروسيا، وذلك لاتهامهما بأنها تدعم تنظيم الدولة الإسلامية “”، بشراء من التنظيم، وتسهيل دخول المقاتلين الأجانب للانضمام إلى التنظيم.

 

وكتب “العلي” على صفحته بموقع التدوينات المصغرة “تويتر”: “عرق الخساسة أصلا في ، إيران تطبل مع الصليبي بوتين باتهام تركيا بدعم داعش”.

 

وتحدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العالم أن يثبت تورط بلاده في شراء النفط من داعش في , داعيا بوتين لاثبات هذا الامر كما يقول حتى يتنازل عن كرسي الرئاسة في تركيا, ولكن كلاً من وطهران تقفان على خط واحد متمثل في دعم بشار الأسد وتشويه سمعة العالم أجمع بالتورط مع تنظيم الدولة الاسلامية الامر الذي يضع مئات علامات الاستفهام أمام دورهما في تأسيس هذا التنظيم الذي لم يضرب مصالح أيا من تلك الدولتين.