خرجت وزارة الخارجية في بيان على لسان مصدر مسؤول في الوزارة لتتبرأ من أراء وكتابات كتابها أمثال جمال ونواف عبيد وأنور قائلاً إن ” إن أراءهم لا تعكس وجهة نظر حكومة المملكة”.

 

يبدو أن كتابات هؤلاء الكتاب على وجه الخصوص تؤلم الكثيرين من المحيطين بالمملكة العربية السعودية وخاصة كتاباتهم التي انتقدت المصريين والإماراتيين في الآونة الأخيرة ..

 

وأوضح المصدر في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، أن “خاشقجي وعبيد وعشقي” ليس لهم علاقة بأي جهة حكومية، ولا يعكسون وجهة نظر حكومة المملكة العربية السعودية، وأن آراءهم تعبر عن وجهات نظرهم الشخصية.

 

والمعروف أن “خاشقجي” يكتب زاوية يومية بصحيفة “الحياة” ويعمل مديراً لقناة العرب التي أوقفتها البحرين بعد ساعات من بثها، كما عمل رئيساً لتحرير صحيفة الوطن، ويظهر يومياً في القنوات كمحلل سياسي، بينما يترأس أنور عشقي مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والاستراتيجية بجدة، فيما كان نواف عبيد مستشاراً أمنياً وتمت إقالته عندما كتب مقالاً في صحيفة “واشنطن بوست” قبل سنوات ، ذكر فيه أن المملكة ستدخل العراق لدعم السنة عقب خروج أمريكا منها.