نشرت “الأوبزرفر” البريطانية تقريرا عن مدينة باليرمو الإيطالية التي تحاول التخلص من ماضيها الإجرامي، والبروز كمدينة للتسامح، ولفتت الى ان باليرمو تحولت من مدينة المافيا إلى ملاذ للاجئين، إنها ترفض ماضيها الإجرامي”.

 

وأفادت ان “باليرمو عاصمة صقلية تخلصت من مظاهر المافيا التي كانت في بعض شوارعها وأحيائها، وهي اليوم تعيش عصرا جديدا”.

 

ونقلت عن عمدة المدينة، ليولوكا أورلاندو، قوله ان صقلية استقبلت في العامين الماضيين نحو 400 ألف مهاجر، ولم تشهد باليرمو أي حادث مرتبط بعدم التسامح، والمدينة آمنة.

 

ووصف باليرمو بأنها مدينة شرق أوسطية في أوروبا، فهي خليط من الشعوب والثقافات.

 

ولفت الى أنها مثال ينبغي أن تحتذي به دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، التي تستقبل مهاجرين.