إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هكذا ساهمت “عمان” في قطف رأس زهران علوش

 

استطاعت صحيفة الأخبار اللبنانية الموالية للنظام السوري والمقربة من حزب الله “دس” السم في العسل واللعب على وتر توريط الجميع أو كما يقال “عليا وعلى اعدائي” ونتمنى أن يكون ما سنسرده عكس ما روجته الصحيفة المعروفة بولائها الأعمى للأسد ونصر الله.

 

الصحيفة اللبنانية قالت إن تعذر قائد جيش الإسلامي زهران علوش الذي قضى في غارة جوية روسية استهدفته الأسبوع الماضي مع عدد من قيادات الفصائل المعارضة الاخرى في ضربة قاسية جداً للمعارضة السورية من الخروج إلى الرياض والمشاركة في مؤتمر الفصائل هناك لم يكن ناجماً عن خللٍ في مناطق السيطرة، بل ناجم عن إغلاق أبواب عمّان في وجهه.

 

وتقول الصحيفة إن ثمّة روايتان في هذا السياق: الأولى يوردُها مصدرٌ من داخل “جيش الإسلام” أنّ الأمنيين المحيطين بعلّوش “تلقّوا تحذيراتٍ من أجهزة صديقة مفادُها وجودُ قرار سوري روسيّ، باستهداف الشيخ”، الأمر الذي دفعَ إلى اتّخاذ قرار بعدم المغادرة.

 

والواقعُ أنّ هذه الرواية تتناقضُ معَ استمرار علوش في ممارسة مهماته “القياديّة” على النحو المعتاد: جولاتٌ واجتماعات وزياراتٌ تفقديّة.

 

الرواية الثانية يوردُها “ناشطٌ إعلامي” موجود داخل الغوطة، ومحسوبٌ على مجموعةٍ مسلّحة أخرى. ويقول المصدر للصحيفة إنّ “الأردنيين أعلموا جماعة زهران صراحةً بعدم استعدادهم لتسهيل سفره هذه المرّة بسبب المستجدّات الدوليّة (خلافاً لكل المرات السابقة التي كانت فيها المملكة ممرّاً آمناً بحفاوة)”.

 

المصدر أكّد أنّ “المعلومات المتداولة على نطاق ضيّق تؤكد وجود دور استخباري أردني وراء استهداف علّوش. فالأردنيون سرّبوا المعلومات اللازمة إلى المحور السوري الروسي، ومهّدوا لقطف رأسه”.

 

ومن شأن هذه الرواية أن تطرح أسئلة كثيرة عن الدور الأردني وما يمكن أن يُفرزه في المرحلة التالية على مختلف الصّعد.

 

وتبرز في هذا السياق المعلومات التي رشحت قبل فترة عن انتقال عدد من مقاتلي “جبهة النصرة” من الجنوب السوري إلى الشمال، وخاصّة أنّ اللائحة المتداولة تورد عدداً من “القياديين” الذين يحظون بعلاقات طيبة مع الاستخبارات الأردنيّة، مثل أبو ماريّا القحطاني، وسامي العريدي.

 

ومن المعروف أن عمّان قد أوليت بقرار دولي مهمّة إعداد “لائحة التنظيمات الإرهابيّة” وهو دور لم يكن لها أن تؤديه لولا رضى روسي أميركي.

 

ورغم أنّ السلطات الأردنيّة تبدو حريصةً على علاقاتها بالرياض، غيرَ أن هذا الحرصَ لا يرقى إلى درجة “التبعيّة المُطلقة”، في ظل “المهارة” الأردنيّة المعهودة في التكيف مع المتغيرات والتجاذبات الإقليمية والدولية. حسب ما ذكرته الصحيفة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد