إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

اكسبريس: الاستخبارات الأوربية والروسية تبحث عن “المرأة الميتة”

0

تكثف الأجهزة الاستخباراتية الأوروبية والروسية جهودها بحثا عن “المرأة الميتة” التي تزعم تلك الأجهزة عزمها تنفيذ عملية إرهابية ضخمة، داخل روسيا أو إحدى العواصم الأوربية خلال الأيام القليلة المقبلة تنفيذا لتعليمات تنظيم “داعش”.

 

صحيفة “اكسبريس” البريطانية التي أوردت الخبر قالت إن هناك أيضا أحاديث تشير إلى أن تلك المرأة المقصودة أوروبيا وروسيا تزوجت من مصري وتتلقى العلاج حاليا في أحد المستشفيات المصرية بالقاهرة.

 

وقالت تقارير استخباراتية: إن روسية في الحادية عشر من عمرها مصابة بسرطان الدماغ تدعي “اوجيل ام ” تخطط لتنفيذ هجوم انتحاري في روسيا أو أوروبا خلال الميلاد عن طريق الاندساس بين اللاجئين السوريين.

 

وأشارت التقارير الروسية إلى أن تنظيم داعش نجح في تجنيد “اوجيل” وحولها إلى “انتحارية” بعد أن فقدت أي أمل في الحياة؛ بسبب المرض الذي انتشر في جسدها.

 

وقالت شرطة مكافحة الإرهاب الروسية: إن لديها معلومات تؤكد أن “اوجيل ام” تعتزم تنفيذ عمليتها في احدي المدن الروسية الرئيسية، وربما يكون الهدف هو العاصمة موسكو.

 

وترجح الاستخبارات الروسية أن تكون “اوجيل ام” موجودة في جورجيا حاليا برفقة شخص تركي عضو في تنظيم داعش يدعي “بولات” ويبلغ من العمر “29 عاما”.

 

وأشارت تقارير روسية إلى أن “اوجيل ” و”بولات” قد ينجحان في التسلل إلى إحدى الدول الأوربية وسط اللاجئين السوريين، لتنفيذ العملية الإرهابية هناك، وربما ينتقلان إلى روسيا لاستهداف إحدى المدن الرئيسية.

 

وقالت روسية: إن “اوجيل” كانت تعيش في مدينة روستوف التي تقع في مقاطعة ياروسلافل على بعد 200 كيلو متر شمال العاصمة موسكو، وكانت تدرس في أكاديمية شمال القوقاز للخدمة المدنية، قبل أن تترك الدراسة بعد اكتشاف إصابتها بسرطان الدماغ.

 

وقالت والدة “اوجيل” التي تدعي “برانو” إنها لا تملك أي معلومات عن ابنتها سوي أنها مصابة بسرطان الدماغ، ومتزوجة من رجل مصري، وكانت تعالج في أحد مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة.

 

وزعمت الأم أن أطباء روس قاموا بإرسال ابنتها إلى العاصمة المصرية لاستكمال علاجها هناك.

 

يذكر أن روسيا أعلنت حالة التأهب القصوى تحسبا لهجوم في موسكو وغيرها من المدن الكبرى على غرار هجمات باريس.

 

وأغلقت الشرطة الروسية الساحة الحمراء أكبر ميادين العاصمة موسكو، وأعلنتها منطقة محظورة خلال احتفالات أعياد الميلاد.

 

وكان تنظيم “داعش” قد توعد روسيا بهجمات دامية انتقاما من حملتها العسكرية لدعم الرئيس بشار الأسد في سوريا.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد