إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الرصيف وشعر البنات والصبي النائم

غلبني النعاس مثل البشر

الناس يقولون عني اني لست من البشر

لأني الح عليهم بشراء شعر البنات

مشان الله يا عمي

مشان الله يا اختي

مشان الله يا ستي

مثل كلب أجرب لا لزوم له في شوارع المدينة

بعضهم القليل يشفق علي

وأكثرهم يهمهم مع نفسه وحين اقترب منه يصرخ:

ولك غور عن وجهي..

وأغور سريعاً. أتقافز مثل السعدان جائعاً وعطشا

كم موحشة هذه المدينة وكم هم متوحشون رجال الأمن

يشبعوننا ضربا في كل مرة يداهمون شوارعنا ويضعوننا في السجون مثل زوائد دودية

ونعرف في كل مرة ان موكباً للأمير أو الوزير سيمر من شارعنا

غلبني النعاس ونمت في حضن ابي الرصيف

الرصيف ابي وامي وكل دروب حياتي تفضي إليه

نظام المهداوي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد