اختار نائب قائد شرطة دبي الفريق المعروف بـ”النعجان”، موقع “الدبور” للخروج عن صمته وتوضيح اللبس الحاصل مع مملكة بسبب تغريدة خاطئة سرعان ما تلقفتها الجهات الرسمية السويدية للرد عليه.

وقال خرفان للدبور إنه “يعتذر جدا للشعب السويدي الشقيق، بسبب هذه التدوينة التي سمعها من إحدى العاهرات الروسيات اللواتي ملأن نزل دبي المحروسة، وتسببت له في هذه الفضيحة”.

وأضاف “في إحدى المرات، كنت مارا رفقة بعض المقربين من أبناء عمي الهنود الذين زاروا دبي، فسمعت عاهرة روسية تتشاجر مع زبون على ثمن الليلة معها، فقالت له مثلما يقول المثل السويدي “عندما تقول لا فهي عادة تقصد أن تقول نعم”، فحفظت المثل وبقيت أردّده في كل مناسبة”.

وتابع “لكن يبدو أن المسألة هذه المرة أخذت أبعاد أخرى خاصة وأن المعلّقين على تدويناتي التافهة ومثلما هي العادة، ألقموني الحجر وثبت بالكاشف محدودية اطلاعي وضحالة تفكيري”.

وأكد خلفان الخرفان النعجان أنه لن ييأس وسيواصل الكرّة تلو الكرة حتى يحقق حلمه ويصبح المهرّج رقم واحد في العالم، خاصة وأنه تلقى وعودا من أبناء عمّه الهنود، بأنهم سيفتحون له سركا عالميا في نيودلهي، سيتولى الإشراف عليه وتأمين عرض القرود، إذا ما واصل نجاحه الباهر في انتشار تفاهاته التويترية”.

وشدّد خلفان في حواره مع “الدبور” على أنه لن ينسى أفضال أبناء عمّه الهنود في بناء دبي والاستحواذ على عقاراتها ومدخراتها باسم الاستثمار، مشيرا إلى أنهم عازمون في القريب العاجل على طرد الإماراتيين الأصليين من دولة العربية المتحدة وإعلانها إحدى ولايات الهند”.

يذكر أن موقع “الدبور” كان السباق في كشف زيف ادعاءات ضاحي خلفان الخرفان النعجان، بأن اليهود أبناء عمه، حيث نشر في وقت سابق رسالة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتن ياهو إلى خلفان المهرّج، وبّخه فيها على ادعاءاته الكاذبة بأنه ابن عمّه رأسا”.