إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد.. عزت الشابندر مستغرباً: بعنا بلدنا العراق وقاتلنا إلى جانب إيران وبالأخير يبصقون علينا

هذا السياسي إلى الآن لا يعرف سبب قيام الإيرانيين بالبصق بوجوههم مع أنهم تركوا بلدهم العراق وحاربوا بجانب إيران ضد اخوتهم وعائلاتهم وأبناء بلدهم.

عزت الشابندر لا يعرف ان كالعاهرة التي يستخدمها ويركلها برجيله أو يبصق عليها.

فهل يتطوع أحدكم لانهاء الاستغراب الذي يعيشه هذا المسكين بسبب جمهورية الملالي التي تكره الجنس العربي سواء شيعي أو سني أو حتى ليبرالي أو ملحد ويفهمه أصل الحكاية ومعنى الخيانة والعمالة.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد