شاهد.. عزت الشابندر مستغرباً: بعنا بلدنا العراق وقاتلنا إلى جانب إيران وبالأخير يبصقون علينا

هذا السياسي الشيعي إلى الآن لا يعرف سبب قيام الإيرانيين بالبصق بوجوههم مع أنهم تركوا بلدهم وحاربوا بجانب ضد اخوتهم وعائلاتهم وأبناء بلدهم.

لا يعرف ان الخائن كالعاهرة التي يستخدمها الرجل ويركلها برجيله أو يبصق عليها.

فهل يتطوع أحدكم لانهاء الاستغراب الذي يعيشه هذا المسكين بسبب جمهورية الملالي التي تكره الجنس العربي سواء شيعي أو سني أو حتى ليبرالي أو ملحد ويفهمه أصل الحكاية ومعنى الخيانة والعمالة.

 

قد يعجبك

You might also like

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.