الدبور – من كان يتخيل قبل ٢٠ عاما مثلا أن تعتذر فنانة سعودية لزيارتها الدولة الخليجية الجارة للسعودية، والتي ذهبت إليها بتصريح خاص وبعدما أبلغت الجهات المختصة وشرحت لهم إنها مرتبطة بعقود قديمة وهي ذاهبة لليلة واحدة فقط لاحياء حفل زفاف، يعني ليس للتخابر ونقل أسرار عسكرية خطيرة لبلد عدو.

وفي نفس الوقت لا يعتذر ولي الأمر والنهي في البلاد عن زيارته لدولة مسجلة رسميا في دفاتر المملكة إنها دولة عدو وإحتلال ويحرم التعامل معها أو من يمثلها، وأن الدولة في حالة حرب، نعم حرب مشوها، مع دولة الكيان الصهيوني، نقول حرب على الورق الرسمي المسجل، أرجوكم لا تفهمونا صح.

يقول الدبور تخيل لو كتبنا هذا الكلام من ٢٠ سنة، ما نوع التعليقات، موقع فتنة مفتون يفتن يريد الخبار والدمار للأمة العربية والإسلامية الرائعة المتوحدة للقضاء على العدو المحتل.

موقع تابع للمخابرات الصهيونية يبث السموم، سموم ولكنها لا توقظ الأمة ولا تقتلها.

لا تتخيل عزيزي القارئ فحتى اليوم سيخرج الذباب الإلكتروني ويتهمنا بالفتنة والحقد على دولة الإسلام وحامية السنة سعودية الخير.

الفنانة التي إعتذرت وشرحت وحلفت مليون يمين طلاق هي السعودية، التي تصورت مع الفنان كاظم الساهر وخربت بيته في هالصورة، حيث علمت السلطات السعودية أن كاظم الساهر كان في قطر في نفس حفل الزفاف التي كانت به ، فغفر لوعد لأنها إعتذرت وشرحت وطلبت الإذن قبل الذهاب، وغضبت على كاظم الذي لم يصارح السلطات السعودية بذنبه الذي لا يغتفر وهو زيارة قطر، الدولة العدو التي لها أطماع في السعودية.

الله يسامحك يا وعد ضيعيت حفلتين على كاظم في السعودية لأنهمألغوا جميع حفلاته وغير مرحب به في بلاد ٢٠٣٠.