الدبور – آيات عرابي الكاتبة والمعارضة المصرية المعروفة تبحث عن الأعور الدجال لعمل مقابلة صحفية معه، فلديها بعض الإستفسارات الدينية المحرجة.

فقد كتبت على صفحتها على الفيسبوك ما نصه:

“بعد السماح بالسينما في مهبط الوحي

ما رأي الأعور الدجال مفتي آل سعود ؟

ألا تلاحظون أن هذه الخطوة تزامنت مع اعلان ترمب للقدس عاصمة لـ “اسرائيل” ؟

وانها تزامنت مع شراء المدعو لوحة تسمى المسيح المخلص بمبلغ 450 مليون دولاراً ؟

بعد هذه الخطوة ربما تكون الخطوة التالية هي السماح ببيع الخمور

الـ جـ ر و ابن سلمان يظن انه قادر على ازالة الاسلام من مهبط الوحي

لكن لا هو ولا كل آل سعود بقادرين على زحزحة الاسلام من فوق عرشه

وقد فشل في هذا جبابرة وطواغيت من قبله ومن قبل أسياده الذين يحركونه

وان شاء الله سيكون المدعو محمد بن سلمان أخر آل سعود” إنتهى الإقتباس.

وكانت الجديدة قد سمحت بفتح دور السينما بعد إغلاقها لأكثر من ٥٠ عاما لأنها حرام حسب فتاوي شيوخ وقتها، وقد تغيرت الفتوى حسب أمر بن سلمان لتصبح حلال بل وواجب فتحها لأنها تثقف الشعب السعودي وتعلمه ما لا يعلم.

في نفس الوقت ما زالت المملكة تحجب موقع الدبور وموقع وطن والعربي الجديد والجزيرة والكثير من المواقع الإخبارية بحجة إنها تدعو للفسوق والعصيان ومعصبة ولي النعم والأمر والنهي.