الدبور – مفتي بن سلمان الشيخ الداعية السعودي  وبناء على اوامر سيده وتماشيا مع سياساته التطبيعية الجديدة مع الكيان الصهيوني المحتل، واصل سقوطه بالتهجم على والقضية الفلسطينية، زاعما بأن الجهاد ضد لا يفيد القضية كون أهل كتاب وتسامح، على حد زعمه.

وقال “القرني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” لقطها الدبور وفضحه على طول :”# اهل كتاب وتسامح ، والجهاد ضدهم لا يفيد … # #الفصائل_الفلسطينية”.

وأضاف قائلا: “#الجهاد المزيف يجب ان ينتهي ، والمتاجرة باسم الجهاد وباسم #الاقصى والقضية الفلسطينية ، والعنتريات ، يجب ان ينتهي ، ومن يحمل #السلاح دون رايه او إمام معترف به عند المسلمين هو ارهابي بكل ماتحمله الكلمة من معنى ، . #حماس #الفصائل_الفلسطينية”.

وطبعا هنا يقصد حماس في ذكرى إنطلاقتها الذي تحتفل به هذه الأيام.

يشار إلى أن الكتائب الإلكترونية التي يقودها سعود القحطاني مستشار “ابن سلمان” لا تزال تسعى إلى تزكية نار الفتنة بين أبناء الشعبين الفلسطيني والسعودي للاستفادة من الخلاف والفرقة في تمرير مخطط التطبيع العلني مع إسرائيل والذي بدأه ولي العهد بزيارته السرية لتل أبيب.