الدبور – يبدو أن رئيس وزراء لبنان لم يتعلم من درس الأول، فأعاد غناء مرة ثانية ولكن مع المغني الذي أطلقها.

فقد ظهر رئيس الوزراء اللبناني في مقطع فيديو جديد بصحبة الفنان السوري المقيم بالسعودية، ، وهما يغنيان معًا “” في بيت الوسط بالعاصمة بيروت.

معن هو من أطلق الإغنية التي إنتشرت بشكل سريع هلا بالخميس.

وكان الحريري قد ظهر قبل أيام من استقالته في مستهل شهر نوفمبر الماضي، في مطار رفيق الحريري، متوجهًا إلى ، مع بعض المضيفات وطاقم العمل وهو يردد معهم نفس الأغنية، أثناء التقاط صورة سيلفي.

وبعد هذا السيلفي وهلا بالخميس مع فتيات تم إحتجازه في الرياض لفترة طويلة قبل تدخل دول كثيرة للضغط على بن سلما للإفراج عنه، وبعد ضجة إعلامية وشعبية شعر إنه تورط بهذا الخميس وهذا الإحتجاز، لأنه لم يكن يعلم مدى تعلق العرب ب هلا بالخميس.

وانتشر الفيديو على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهر الحريري ووفد مرافق إلى جانب برغوث وهو يسأل “بعد بكرا شو؟”، ليرد الأخير على الحريري مغنيًا المقطع الشهير: “هلا بالخميس… هلا بالرئيس”.

الفيديو الجديد أثار ضجة وخوف على الرئيس مجددا مما سيحصل له، ونصحه البعض على تويتر بأن يمحو هالأغنية من ذاكرته، لأنها نحس عليه، فكل ما يغنيها بسلفي يحرم من عشرين خميس.

وعلق آخر الله يستر، لا تسافر بعدها ولا تطلع من البيت، الخميس لا يليق بك، وكثير إعتبروا الفيديو تواضع وخفة دم من الرئيس الحريري.

مقرب من الحريري قال لا تخافوا هالمرة الفيديو مع شاب حلو، فلن يغضب بن سلمان.. و#هلا_بالخميس.