الدبور – نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى خرجت عن كل الأعراف الدبلوماسية والأخلاقية وتحدثت بلغة البلطجة تماما كالرئيس الأمريكي الذي إختارها لهذا المؤهل فقط.

تهديدها للدول قبل التصويت وخطابها الوقح في هيئة الأمم المتحدة يوم التصويت لم يكن الأول ولا الأخير.

فقد كشف مقطع فيديو نشر حديثا على حساب لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية “أيباك” استخدام مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أسلوب بلطجة وزعران حارات قديمة.

ويظهر مقطع الفيديو، الذي صوّر في مارس/آذار الماضي، اجتماع لـ”أيباك” المنظمة الصهيونية الأمريكية التي تشكل لوبي صهيوني للدفاع عن وتقويتها داخل أركان الإدارة الامريكية، كانت قد شاركت فيها هايلي.

ويقدم المشرف على الاجتماع المندوبة الأمريكية، بالقول: “الأمم المتحدة هي واحدة من الأماكن القليلة في العالم التي تتعرض فيها إسرائيل لهجوم مستمر وغير عادل، والآن أقدّم لكم هذه السيدة التي ستغير هذا الوضع، وهي مصممة على فعل ذلك”.

وبعد تقديمها للجمهور، أخذت هايلي تشرح ما تقوم به من أجل الدفاع عن مصالح إسرائيل في الأمم المتحدة قائلة: “لماذا أرتدي حذاء بكعب عالٍ؟ ليس من أجل الموضة بل من أجل أن أركل كل شيء أراه خاطئًا”.

كما روت هايلي (التي جرى تعيينها بالمنصب أوائل العام الجاري)، كيف أنها اعترضت على تعيين فلسطيني على رأس هيئة رفيعة المستوى في الأمم المتحدة، دون تفاصيل.

وشرحت كيف إنها وقفت حملة لمقاطعة إسرائيل في ولايتها وإنها مصممة لمنعها في كل العالم وستوصلها للأمم المتحدة حتى تضمن إنها ستنتهي للأبد.

نيكي تريد تأديب كل من يعارض إسرائيل بكعب حذائها العالي، وتعتبره الخازوق الجديد للعرب ولكل من يفكر بعداء إسرائيل حتى ولو داخله وبين نفسه.

وتلقت نيكي وترامب صفعة قوية يوم الخميس عندما صوتت معظم دول العالم لصالح القرار الذي يعتبر قرار ترمب باطلا بشأن ، ولم يصوت معهم إلا ٤ دول فقيرة لم يسمع بها أحد حتى نيكي نفسها ولا ترامب.