الدبور – بطلة العالم في الشطرنج قررت عدم المشاركة في في ، الخبر الذي أسعد الشعب العربي من المحيط الى النهر مرورا بالبحر الأحمر.

حيث قالت بطلة الشطرنج الأوكرانية أنا موزيتشوك إنها مستعدة لتحمّل عواقب قرارها مقاطعة بطولة الشطرنج السريع العالمية هذا الأسبوع في السعودية، وهي خطوة ستخسر بها لقبين عالميين وستفوتها أيضاً مكاسب مالية كبيرة.

ورفضت موزيتشوك البالغة من العمر 27 عاماً الدفاع عن لقبيها في الشطرنج السريع والخاطف بالرياض احتجاجاً على سجل السعودية في حقوق المرأة.

مراسل الدبور في بطولة الشطرنج نقل للدبور الفرحة التي عمت الشارع السعودي والعربي بشكل عام بسماع هذا القرار من الأوكرانية، وعدم رضاها عن وضع المرأة في السعودية، مراسل الدبور إلتقى مع عدد من الذين أعلنوا فرحتهم وظن أنهم من منافسي الأوكرانية، قالوا أبدا ولا نتابع البطولة أصلا ولا نعلم أسماء المشاركين، ولكن شاهدنا صورتها فقلنا إذا إيفانكا زارتنا ورجعت مع ٥٠٠ مليار دولار، وفضت خزنة السعودية مما جعلت ولي العهد يعتقل أفراد عائلته ليشفط منهم بعض الذي خسره، خفنا أن ترجع هذه الأوكرانية إلى بلدها وهي حاملة الكعبة معها.

وقالت أنا موزيتشوك الأوكرانية في تدوينة على فيسبوك إن القواعد المنظمة لوضع المرأة بالسعودية تعني أنها ستشعر هناك وكأنها “كائن ثانوي”.

مع إنها ستعامل بطريقة مختلفة عن نساء السعودية ولكنها تضامنت معهن ومع وضعهن، ونحمد الله إنها لا تعلم كيف تعامل النساء الغربيات في السعودية لما إتخذت هذا القرار.

وفي إجراء وصفه الاتحاد العالمي للشطرنج بأنه “اتفاق تاريخي” خففت السعودية قواعد الملبس في البطولة التي يبلغ مجموع جوائزها مليوني دولار؛ ما يعني أن اللاعبات لن يضطررن إلى ارتداء الحجاب أو عباءة.

وقالت موزيتشوك: “بالطبع كان من الصعب جداً اتخاذ قرار كهذا لأنني بطلة للعالم حالياً في هاتين الفئتين – الشطرنج السريع والخاطف- ولذلك إن لم أشارك في هذه البطولة سأفقد كلا اللقبين”.