الدبور – يسعى الغرب منذ عقود إلى محاربة الإسلام بشتى الطرق، أدخل الفتن والمشاحنات والتقسيم، حتى وصل في بعض الأحيان إلى تحريف القرآن ولكنه بالطبع لم ينجح، لأن القآن محفوظ في القلوب.

قسمت الدين لطوائف وأحزاب تناحر بعضها البعض، أنشأت جماعات إرهابية بإسم الإسلام حتى تحاربه، أنتجت أفلام بميزانيات ضخمة ليبتعد الكل عن هذا البعبع الذي إسمه الإسلام.

وضعت الكثير من الدعاة والشيوخ المعتدلين في السجون وقتلت الكثير منهم وسمحت بإنتشار المتطرفين منهم ودعمتهم.

طبعا كله بتنفيذ السعودية والإمارات وهذا ليس بسر بعد الآن وأصبح اللعب على المكشوف.

الدين الذي يريده الغرب بعد فشل كل المحاولات والذي يريده الحاكم أيضا ليبقى متربعا على صدور الشعب هو دين الدروشة، وإسلام المسجد، صلي وروح فقط، وقد إنتشرت فيديوهات كثيرة عن هذا الدين الذي يختص بالدروشة وأعمال ما أنزل الله بها من سلطان.

شاهد الفيديو: