الدبور – بريطاني سجن في في بتهمة السرقة وحكم عليه السجن لمدة سنتين، إستطاع التصوير داخل السجن بعد تهريب كاميرا بدون علم الحراس أو بعلمه ولكن بالخفية.

وقد أثارت قضية الحكم على السائحة البريطانية لورا بلامر بالحبس ثلاث سنوات في مصر بعد إدانتها بحيازة وجلب أقراص الترامادول المخدرة إلى البلاد، اهتمام الصحافة البريطانية. ونشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية الأحد 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، تقريراً تحدثت فيه عن وضع السجن الذي ستقضي بلامر عقوبتها فيه.

واعتمد التقرير على شهادة بريطاني يُدعى بيتر فارمر، سُجن في سجن القناطر بعنبر خاص بالرجال لاتهامه بالسرقة، وصف فيه “الأوضاع المروعة” داخل الزنازين.

وسجن القناطر الذي يقع في مدينة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، يوجد به عنابر للنساء والرجال.

وقال فارمر إن العنف والأمراض ينتشران في سجن القناطر، وإن نحو 30 شخصاً يتكدَّسون في كل زنزانةٍ ضيقة، ويُرغَمون على تقاسم مكانٍ واحد للاستحمام، في حين أنَّ المرحاض مجرد حفرة أو فتحة في أرضية الزنزانة وهو ما يُعرف بـ “الحمام البلدي”.

وقد سُجِن فارمر عامين لاتهامه بالسرقة حين التقط، كما يقول، سهواً حقيبة خاطئة لا تخصه في إحدى الحانات.

التقرير المصور الكامل هنا