الدبور – رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون خرج في خطاب بمناسبة السنة الجديدة يقدم به هدية للرئيس الأمريكي، ولأن كل هدية تأتي حسب شخصية الذي يقدمها قال الرفيق جونغ في خطاب تلفزيوني يوم الإثنين إن “الولايات المتحدة بأسرها تقع في مرمى أسلحتنا النووية، والزر النووي دائماً على مكتبي، وهذا واقع وليس تهديداً”.

ودعا الزعيم الكوري الشمالي، في رسالته بمناسبة العام الجديد، بلاده إلى تعزيز إنتاج الرؤوس النووية والصواريخ البالستية، ما يظهر عزمه على تحقيق طموحاته العسكرية رغم المعارضة الدولية.

من سمع خطابه غير المقربين منه؟ ومن يتابعه على الحرف؟ هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سمع هالكلمة أنه عنده (زر) فهل يسكت؟ لا طبعا.

رد ترامب بقوله أنا كمان عندي وتبعي أكبر من تبعك، يقصد الزر النووي طبعا.

حيث قال الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر، الثلاثاء ، إن لديه أيضاً زراً نووياً، لكنه “أكبر وأقوى بكثير مما لديه، والزر الذي أملكه فعال”.

فهل يسكت الرفيق كيم؟ لا طبعا، وقال أنا الزر تبعي فعال أيضا ولا أنصحك بتجربته.

والعالم الآن ينظر لأطفال يملكون أزرار واحد أكبر من الثاني لتدمير العالم كله.

فمن يملك أكبر من الثاني؟ وهل سنرى التجربة لنعلم؟ أم سينقذ العالم رجل حكيم لا يملك زر ولكنه يملك العقل، وعقله فعال مش …