الدبور – مشاكل الطلاق والحضانة والخيانة لا تنتهي بين أوساط العرب في أمريكا، فصراع الحضانة على الأولاد في كثير من الأحيان يؤدي إلى جريمة ما، إما قتل أو خطف أو محاولة فاشلة.

آخر هذه القصص، قصة من ، فقد قرر التونسي و يدعى “” الانتقام من مطلقته الأمريكية بعد خسارته حضانة ابنتيه عقب خلاف قضائي استمر سنوات.

وأقدم المهاجر التونسي (46 عامًا) على ابنتيه صوفي وسارة (البالغتين 12 و 9 أعوام)، ثم الانتحار، حيث عثرت الشرطة عليه ميتًا في مقعد سيارته الخلفي، وبجانبه ابنتاه اللتان كانتا تصارعان الموت.

وأكدت الشرطة الأمريكية وفاة الابنتين في المستشفى، وأن الأب هو الذي ارتكب الجريمة، ثم أقدم على الانتحار، فيما لم تكشف الشرطة عن كيفية إقدامه على قتلهما داخل السيارة، فيما رجحت مصادر إعلامية أنه ربما دس السم لابنتيه اللتين بقيتا على قيد الحياة لساعات معدودة قبل أن تفارقاها، ثم انتحر بذات الطريقة.

وذكرت الشرطة أن دافع الجريمة كان بسبب خلاف قضائي منذ سنوات مع طليقته الأمريكية حول حضانة الابنتين، بعد أن حصلت على حضانتهما بسبب سجله، حيث إنه “مدمن على احتساء الخمر واعتاد على ضرب طليقته وتهديدها”.

وكانت المحكمة سمحت لروين برؤية ابنتيه فقط في عطلة نهاية الأسبوع، مع إبقائهما مقيمتين في منزل والدتهما، وهو ما حدث حين اصطحبهما الأحد الماضي إلى نزهة بسيارته، قبل أن يرتكب جريمته البشعة.

التلفزيون المحلي في المنطقة أعد تقريرا يدمع له القلب لكيفية قتل هذا المجرم المدمن لطفلتين كانت لهما احلاما كثيرة لم تتحق بسبب جنونه.