الدبور – وسيم يوسف الشيخ الأردني الذي باع أصله وأصبح من عبيد زايد وليس من عيالهم، لأنه مهما فعل سيبقى إماراتي درجة عاشرة، وإذا سجن خيرة أبناء وطنه وأبناء قبائل وعائلات كبيرة فقط لأنهم فكروا المطالبة بالإصلاح، فهل سيحافظ على هذا الوسيم بعد إنتهاء صلاحيته وشطحاته التي لا تنتهي.

غرد تغريدة لسعت الدبور بمقتل، حيث خسر معشر الدبابير دبور لاسع قارص حاقد مستفز ليس عنده إستقلالية ويحب إشعار الفتن، خسرناه بعد لسع تغريدة عجيبة غريبة لوسيم يوسف يهاجم بها حكام والإمارات.

حيث قال بتغريدته التي لسعها الدبور ما نصه: “أشد خطورة من العدو .. ذاك الذي يمنح لعدو وطنه خنجراً مسموماً على طبق من ذهب ..”

وقد صور الدبور التغريدة ونشر أيضا رابط لها، لأن الدبور متهم باللسع حتى قبل أن يلسع، لأنه حاقد ومستفز، ومشعل الفتن وهادم للحضارات والعمارات الطويلة والقصيرة في دبي.

ويقصد هنا وسيم يوسف الذي قدم بلاده وشعبه واموال شعبه كجزية لترامب الرئيس الأمريكي في حفل راقص بالسيوف المذهبة.

ولربما يقصد أيضا عيال زايد لأنهم شاركوا بدفع الجزية والرقص بالسيف المذهب. كما هو واضح لكل الدبابير بالصورة المرفقة:

ترامب يرقص بسيف مذهب مع الملك سلمان بعد دفع الجزية

 

وأرسل الدبور قبل لسعه للتغريدة رد على كلامه وقال له .. ليصبح هاشتاق #أخبرهم_يا_وسيم، وكتب الدبور بوصيته الرجاء نشر هذا الهاشتاق حتى لا تذهب لسعتي هباء ولا يضيع كلام هالوسيم على الفاضي.