وفي ذات السياق قال ضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، إن هناك حالة ارتباك قصوى وفوضى عارمة، تسود الجهاز الامني على خلفية تسريب التسجيل الصوتي للشيخ عبدالله بن علي ال ثاني.

وأكد أن هناك تعليمات متضاربة يصدرها قادة جهاز الأمن الإماراتي، مشدداً على انه الى الآن لم يتخذ قرار في كيفية “تنزيه” اسم ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد من هذه الفضيحة.

وأشار إلى أنّ الوزير الإماراتيّ انور قرقاش قد يخرج لتفنيد التسجيل الصوتي واتهام قطر بفبركة الخبر للتغطية على الفضيح، لكنّ نشره هذه التسريبات من داخل الجهاز الأمنيّ قطعت الطريق على “قرقاش”.

وقال “بدون ظلّ”: “فيما يخص تسجيل الشيخ عبدالله بن علي ال ثاني هناك اتصالات سريعه ان يقوم بنفي هذا الخبر من قبل سلطان بن سحيم ال ثاني حالة ارتباك لامثيل لها لدى جهازنا الامني”.