الدبور – المثل الشعبي يقول ” الولد العاطل بجيب الشتيمة لأهله” وهذا حال الشرفاء فقط من الشعب الإماراتي، فقد طفح الكيل بهم من أفعال بن زايد الشيطانية ومن سجن وتعذيب خيرة أبناء الإمارات، ومن السمعة السيئة التي تركتها أفعاله عليهم، فلا يستطيع الإماراتي هذه الأيام مغادرة بلده إلى أي بلد عربي أو حتى غربي .

فقد شن إماراتيون بموقع التدوين المصغر “تويتر” هجوما عنيفا على ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد، بسبب سياساته “الشيطانية” التي جعلت الإمارات منبوذة عربيا ودوليا.. بحسب وصفهم.

وعبر وسم #ملينا_شيطنتك_بو_خالد دُونت آلاف التغريدات المنددة بـ”ابن زايد” والمهاجمة له، من قبل ناشطون إماراتيون قالوا إنه ليس لهم حاجة في حصار #قطر ولا ثرواتها “حاجتنا فقط .. ان نعود شعوبا خليجية واحدة مترابطة”.. حسب قولهم.

وفي رسالة صريحة لـ “ابن زايد” طالب النشطاء حاكم إمارة الشر في أبو ظبي بالكف عن مؤامراته في الوطن العربي ، وإطلاق سراح المعتقلين، ومصارحتهم بالوضع الصحي لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد (الحاضر الغائب).

“نحن الشعب #الاماراتي نرفض سياسة #محمد_بن_زايد ونتوجه لكل الشعوب العربية الحرة والتي وصلتها المؤامرات #بالاسف و #الاعتذار فنحن شعب واحد”.. هذا التعليق لأحد الإماراتيين كان هو لسان حال معظم المغردين عبر الهاشتاغ.

واستنكر آخرون تحويل ابن زايد الإمارات إلى سجن كبير لكل إماراتي حرّ شريف، فإما أن يصمت ويخاف على نفسه وعياله فيبقى سجيناً داخل حدود الدولة، وإما أن ينطق بالحق فيسجن في زنزانة صغيرة تنتهك كل الحقوق البشرية.. حسب وصفهم.