الدبور – في زمن بن سلمان ورؤيته لمستقبل مملكة سلمان الجديدة، وبعد رفع الأسعار وفرض الضرائب على المواطنين، أصبح المواطن المسكين بعد مشاهدة هذا الفيدي يتمنى أن يكون بهيمة.

ففي بلاد الحرمين وبلاد التوحيد الوحيدة كما يسمونها، وكأن باقي دول العالم الإسلامي تعبد البقر، في هذه البلد الغنية في النفط، والتي تصرف الأموال فيها بدون فهم ولا حساب على رفاهية الأمراء فقط، والشعب المسكين يكاد لا يجد ما يسد جوعه، ترى مجموعة من الأغنياء يصرفون أموالهم على أمور تافهه.

 

فلا عجب إذا كان صاحب الرؤية قد صرف نصف مليار دولار على لوحة المسيح المخلص، فما يصرفه من بعده لا يعد أي شيئ مقابل تبذيره، وليس عليه حرج لأن الأموال أصلا شفطها من الأمراء في عائلته بقوة البلطجة وشغل العصابات.

شاهد الفيديو وتحسر كما تحسر الدبور من قبلك… ولا تعلق الدبور حاقد، لأنه فعلا حاقد لتبحث عن تهمة جديدة تليق بالدبابير المنتشرة في كل مكان.