الدبور – الشاب السعودي إذا خرج من مملكة آل سعود سابقا ومملكة أل سلمان حاليا، إما أن يكفر بكل ما تعلمه وشاهده في بلده، وإما أن ينبهر بحضارة الغرب ويعيشها في مكان سفره ولا يعود أو ينقلها كما هي إلى بلده مملكة الصمت سابقا ومملكة الفضائح حاليا.

طبعا ينقلها بدون تفكير ولا مراعاة لدينه وخلقه وعاداته، ويظن أن العيب في الإسلام فيخرج منه بطريقة أو ما حتى لو لم يعلنها صراحة.

وبذلك يكون نظام الحكم في قد نجح طوال عقود من حكمهم في تنفير الناس من الدين الإسلامي وتخريج أجيال إما أن تكره الدين، أو إرهابيين لتنفيذ المخطط الذي رسمه لهم الغرب مقابل الحفاظ على كراسيهم.

شاهد هذا الشاب السعودي كيف أبهره منظر عادي لرحلة مدرسية إلى معرض فني لأطفال يحصل في كل العالم، ولكن أبهره هذا المنظر لأنه تذكر طفولته، وتذكر نوع الدروس التي كان يتلقاها وهو في الرابعة من عمره، وتذكر رحلته المدرسية التي قضت على طفولته تماما.

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور في إحدى جولاته الفنية: