الدبور – أمير بحريني في دولة الإحتلال حاليا في زيارة رسمية غير معلنة من قبل مملكة العظمى التي لا تشرق عليها الشمس، ولكنها معلنة من قبل الكيان المحتل، الذي قال مرارا وتكرار نحن لا نخجل من علاقتنا مع دول الخليج بل هم من يخجلون، كالذي يمارس الفاحشة مع العاهرة ليلا ويشتمها نهارا.

هذا الوضع على وشك التغير تماما، لتمارس السعودية والإمارات والبحرين الفاحشة ليلا ونهارا ولن تشتم العاهرة كما كانت تفعل ولن تخجل أبدا.

فقد غرد وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، بصورة جمعته مع مبارك آل خليفة، أحد أمراء العائلة الحاكمة في البحرين.

وقال قرا في تغريدة عبر “تويتر”، إنه استضاف آل خليفة في تل أبيب بشكل علني، وسيأخذه لاحقا إلى الكنيست.

بدوره، نقل موقع “كان” التابع للتلفزيون الإسرائيلي الرسمي، عن مسوؤلين قولهم، إن مبارك آل خليفة، الذي يعيش في ، جاء إلى في زيارة خاصة، رغم محاولات مسؤولين في البحرين منعه.

المراسل السياسي لهيئة البث الإسرائيلية، شمعون آران، قال نقلا عن مكب الوزير قرا، إن “مبارك آل خليفة قرر دفع العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج إلى الأمام بشكل علني”.

 

إقرأ أيضا: ملك البحرين لصديقه الحاخام: إسرائيل حليفتنا تدافع عنا كما تدافع عن نفسها ضد إيران وحزب الله

 

وكشف آران أن “آل خليفة له علاقات وطيدة ومتشعبة مع دول الغرب، وهو من أكثر المقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

يذكر أن أيوب قرا، التقى مع وفد بحريني زار تل أبيب في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وحينها اضطر قرا الوزير الاسرائيلي لحذف تغريدة رحبت في الوفد الإسرائيلي، إلا أنه عاد اليوم لنشر تغريدة يبارك فيها زيارة آل خليفة.

وفي شباط/ فبراير من العام الماضي، استضاف ، حمد بن عيس آل خليفة، حاخامين أمريكيين، فيما زار نجله ناصر، في أيلول/ سبتمبر الماضي مركزا يهوديا في الولايات المتحدة الأمريكية، لدفع وثيقة التسامُح الديني التي وقع عليها في وقت سابق.

فيما شهد كانون أول/ ديسمبر من العام 2016، زيارة وفد من رجال الأعمال اليهود إلى المنامة، وتأديتهم رقصة على أنغام النشيد الصهيوني الأول “هاتكفاه”، بمشاركة من رجال أعمال بحرينيين.