الدبور – أشعلت فتاة سورية الأصل فرنسا من خلال ظهورها في برنامج ذا فيوس بنسخته الفرنسية وهي محجبة بجمال رائع وخطى ثابته.

المضحك في الموضوع أن الفتاة تعرضت للهجوم أيضا من بعض المسلمين، لطريقتها في لبس الحجاب، حيث وصفوه أنه لا علاقة له بالدين، بينما شن اللوبي الصهيوني في فرنسا وجماعات معادية للإسلام هجوما عنيفا عليها لأنها محجبة وتدعم القضية الفلسطينة.

بالإضافة لأنها غنت أغنية إعتبرها كارهي الإسلام أغنية إسلامية في فرنسا بلد التحرر وفي برنامج غنائي واسم الأغنية يا إلهي.

و ذكر موقع “ميدل إيست آي” في لندن، أن نجمة برنامج “ذا فويس” الغنائي في فرنسا منال ابتسيم تعرضت لعدة هجمات وانتقادات.

ويكشف التقرير، الذي إطلع عليه الدبور خلسه وبعيد عن أعين المراقب، عن أن ابتسيم هوجمت من جماعات مؤيدة لإسرائيل ومواقع معادية للمسلمين؛ لمواقفها المؤيدة للفلسطينيين، مشيرا إلى أن الفتاة المحجبة مولودة في بيزانكون لأب من أصول تركية سورية، وأم من أصول مغربية جزائرية.

ويقول الموقع إن صوت منال هو الذي جعلها موضوعا للأخبار، ففي يوم السبت أبهرت الفتاة البالغة من العمر 22 عاما، لجنة التحكيم في برنامج “ذا فويس”، من خلال تقديمها أغنية ليورناد كوهين “هاليلويا” باللغة الإنكليزية وأغنية “يا إلهي” باللغة العربية.

ويبين الفيديو الذي إنتشر على النت أنه حين غناء منال فإنه بعد أقل من خمس ثوان ضغطت المغنية زازي على الزر، وقالت: “مستحيل”، وبعد ذلك تبعتها المغنية البريطانية اللبنانية ميكا، وبعدها المغني وكاتب الأغاني باسكال أوبسوبو، وأخيرا الموسيقار فلورين باغني.

وينقل التقرير عن منال، قولها: “لم أفتح قلبي لعائلتي لأقول لهم ماذا فعلت الموسيقى لي.. أخفيت الكثير وكنت أمارس الموسيقى في الغرفة، ووضعت لقطات فيديو على الإنترنت، وكانت الرسائل التي تلقيتها جميلة”.

ويستدرك الموقع بأن منال تلقت بعد فوزها تعليقات معادية؛ بسبب مواقف أعلنت عنها على الإنترنت وحذفتها فيما بعد؛ بسبب تأييدها للفلسطينيين، حيث اتهمها المؤيدون لإسرائيل بأنها “عضو في جماعة مسلمة متطرفة وتآمرية”، بعدما كتبت على “فيسبوك” آراء معادية لإسرائيل، وتساءلت عن هجوم نفذه إسلاميون في مدينة نيس، وكتبت في آب/ أغسطس 2016: “إنها حقيقة حكومة متطرفة”.

ويشير التقرير إلى أن المواقع المعادية للمسلمين اتهمت منال لمشاركتها مواد من المنظمة غير الربحية “بركة سيتي”؛ لأنها تقوم بالترويج لكتب الباحث الإسلامي طارق رمضان، ولدعمها للمنظمة الأنثوية “لالاب”، التي تدافع عن صوت المرأة المسلمة.

ويلفت الموقع إلى أن مقاطع فيديو للمغنية المسلمة تظهر أنها غنت لفلسطين أغاني، منها أغنية “ابتسمي فلسطين”، مشيرا إلى أنها أخبرت صحيفة “لوفيغارو” أن العمة التي تلبسها “هي طريقة جديدة للبس الحجاب”.