الدبور يكشف ماذا يفعل مقاول الخراب دحلان في سيناء؟

1

الدبور – في منطقة سيناء وحيث يقوم الجيش المصري بعملية “” وقد أغلقت المنطقة بشكل كامل حتى من الصحفيين ويمنع نشر أي خبر عن العملية أو عدد الضحايا إلا بموافقة الجيش نفسه وطبعا موافقة الرئيس المصري السيسي.

في هذه الأجواء يسمح فقط لمحمد أن يتصرف في المنطقة كما يشاء، فما دخل في مصر؟ وما دور الذي يتدخل في كل النزاعات في العالم العربي بسيناء؟

دحلان هو مقاول الحرب ومقاول الخراب على الربيع العربي ويتحرك بأموال شيطان العرب محمد بن زايد، الذي قال يوما لو علم شعبي ما أفعله لضربني بالحذاء، هذا الدحلان أصبح مقاول طعام للعالقين في سيناء.

فقد قامت مجموعاتٌ في سيناء، تابعةٌ للقيادي المفصول من حركة “فتح” الفلسطينية، محمد دحلان، بتوزيع وجبات غذائية تحمل صوره، على العالقين عند “الأكمنة” الأمنية، بسبب العمليات العسكرية التي بدأتها مصر في شمال سيناء يوم الجمعة الماضي، ما أثار الجدل حول الدور الذي يلعبه الأخير.

وتساءل كثيرون عن طبيعة دور دحلان الذي يسمح له بالقيام بهذه المهمة، في وقت تغيب فيه أجهزة الدولة المصرية المعنية عن لعب دورها الطبيعي في هذا الإطار.

- Advertisement -

وكانت قيادة “الجيش الثاني الميداني”، التي تقود العمليات في سيناء، قد أوقفت كافة العبّارات المُخصصة لنقل البضائع من المحافظات المختلفة إلى سيناء منذ انطلاق العمليات العسكرية بداية الأسبوع الماضي، في وقت ارتفعت فيه صرخات استغاثة للأهالي بسبب نقص المواد والسلع التموينية والأدوية ولوازم مزارع الدواجن، إذ يوجد في مناطق العريش والشيخ زويد نحو ألف مزرعة دواجن، جميعها معرضةٌ لهلاك إنتاجها، بسبب عدم وصول الأعلاف والأمصال اللازمة.

وكانت مصادر سياسية مصرية قد كشفت مؤخراً عن وجود أزمة مع حركة “فتح” ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في ظلّ إصرار الجانب المصري على منْح دحلان مساحة كبيرة للتحرك انطلاقاً من الأراضي المصرية، خاصةً بعدما سمح جهاز الاستخبارات المصري الذي يترأسه حالياً اللواء عباس كامل بعقد لقاء بين وفد ما يُعرف بـ”تيار دحلان”، برئاسة الرجل الثاني في “التيار”، سمير المشهراوي، ووفد حركة “حماس”، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، منتصف الأسبوع الماضي.

ولا شك أن أينما تجد حروب وصراعات ودمار تجد يد دحلان فيها، فهو أصبح مقاول الحروب والدمار خصوصا في المناطق التي ممكن أن يخرج منها أي ربيع عربي أو تحرك للتغير، وهذا أكثر ما يخشاه بن زايد أن يصل صدى هذا الربيع إلى منطقته التي يلعب بها كيفما يشاء، من منطلق أنقل الصراع الى خارج منطقتك حتى تحمي نفسك من أي إنتفاضة قد تطيح بك.

قد يعجبك

You might also like
1 Comment
  1. محمد حجازي says

    يبدو أن ملف دحلان في سيناء وغزة بعد لم ينته وسيظل مفتوحاً ولا سيما فان المرحلة القادمة ستشهد تحولات عربية اقليمية ودولية بخصوص الملف الفلسطيني ويبدو أن دحلان سيكون لاعباً أساسياً في هذا الملف وقبل الولوج في هذا الملف الشائك سيكون سينارو سيتم تنفيذه باستبدالرأس السلطة الفلسطينية وجعل دحلان بدييلاً له ويبدو أن دحلان يمسك بتفاصيل صفقة القرن االتي أعدتها أمريكا واسرائيل وتحتاج فقط لمن يمررها ويوقع عليها من الجانب الفلسطيني ودحلان جاهز ومهيأ ليفعل ذلك وأكثر خدمة لإسرائيل ومخططاتها في المنطقة وخصوصاً فإن الرافعة القوية التي تدعمه ستكون هي الممول الأساسي لهذه الصفقة متمثلة في السعودية والامارات ومصر عربياً وأمريكا دولياً السعودية والامارات بالدعم المالي ومصر وأمريكا وربما اسرائيل بالدعم الأمني وضبط الشارع الفلسطيني … الدعم المالي يقدم الاغراءات والحوافز والدعم الأمني لتهشيم عظام من لا يقبل أو يعارض ودحلان لديه الخبرة الكافية لذلك… ان الصورة المرفقة وو جود بعض قيادات من حماي في الداخل والخارج تدلل بما لا يدع مجالاً للشك بأن العملية باتت جاهزة والبركان قادم لا محلة … لقد طبخت الخطة بعناية فلقد تم تجويع أهل غزة بما فيه الكفاية وأصبحت نسبة البطالة لم يسبق لها مثيلاً ولا كهرباء ولا ماء ولا دواء انهيارات في كافة المجالات ناهيك عن الحصار بحد ذاته وخنق الحياة ومقومات العيش.. كل هذا تمهيداًلدفع الثمن غالياً مقابل وعود بالانفراج الأزمات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.