الدبور – الرئيس الأمريكي ترامب وضع اللوم على العملية الإرهابية التي قام بها طالب مفصول في مدرسة في فلوريدا على جهاز الأف بي أي، وقال في تغريده أن الجهاز شغل نفسه بقصص تدخل روسيا في الإنتخابات الأمريكية ولم ينتبه لما يحصل في فلوريدا.

وعلى إعتبار جهاز الأف بي أي لديه فقط عميل واحد وهذا العميل إنشغل في التحقيق في قضية تدخل روسيا في الإنتخابات الأمريكية وساهم في صعود ، الذي ينفي التهمة تماما، حيث قال في تغريدته العجيبة كالعادة: “من المحزن للغاية أن مكتب التحقيقات الاتحادي قد غفل عن العديد من الاشارات المرسلة من مطلق النار في مدرسة فلوريدا، هذا غير مقبول”.

واضاف ان مكتب التحقيقات الاتحادي “أمضى وقتاً طويلاً في محاولة لإثبات التواطؤ الروسي مع حملة ترامب”.

وجاءت تصريحات الرئيس بعد أن اعترف مكتب التحقيقات الاتحادي بأنه تلقى معلومات عن مطلق النار ولكن تلك المعلومات لم تلق متابعة من أحد.