ولعت مع دحلان أبو فادي، من الذي إستفزه حتى جن جنونه؟

الكاتب : وطن الدبور 19 فبراير، 2018 لا يوجد تعليقات

الدبور – ولعت مع أبو فادي، فوجه أجهزته الإعلامية للرد بدلا عنه، فيما يبدو أن هجوم أمين سر اللجنة المركزية لحركة اللواء على ، على خلفية تبنيه للقيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، قد أثارت جنون الأخير فخرج للرد عليه عبر إحدى الصحف التابعة له.

وعبر الموقع الإلكتروني التابع لـ”دحلان” أفرد مقال مطول للهجوم على “الرجوب” وتوجيه حزمة من الاتهامات ضده.

المقال الذي جاء تحت عنوان “ … والحديث يطول”، اتهم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح بالتدخل السافر في شأن الداخلي، وانتهاجه سياسات تدعو للتطبيع والانحراف الأخلاقي والوطني، وتطويع الحالة الشبابية نحو التطبيع.

وهاجم كاتب المقال جبريل الرجوب بقوله:”هذا وبتصريحاته السخيفة، يحمِّل شعبنا ما لا طاقة له به، ويجعل منه معادلة تتقاسمها محاور المؤامرات المساندة للسياسة الأمريكية الداعمة للمحتل بكل الأماكن والمحافل الدولية، فهو الذي يطل بتصريحاته السخيفة غير المقبولة لا منطقياً ولا عقلياً نحو جمهورية مصر العربية، قلب العروبة النابض وصمام أمانها، معتبراً نفسه وصياً على مصر الشقيقة من خلال تقديم سيل الانتقادات والتوجيهات”

وعن تصريحاته لـ bbc وهجومه على القيادي الفتحاوي المفصول، ذكر كاتب المقال مهاجما “الرجوب” ما نصه:”وأما عن حديثه عبر مع قناة BBC ، وتهجمه الحاقد على القيادي الوطني النائب ، وزعمه أن دحلان قد فُصل من بقرار وإجماع عربي، نقول للرجوب، وعلى رأي المثل “مجنون يحكي وعاقل يسمع” ..!؟”

وتابع في إساءة بالغة ضمن حرب التصريحات التي اشتعلت بين “الرجوب” ودحلان”:”لأنك لا تشغل برهة من مساحة تفكير القيادي محمد دحلان، ولست على أدنى سلم اهتماماته، لأن يدرك جيداً بأن النباح والنواح ناتج عن ألم وحقد دفين في النفوس، ولتغطية العجز والفشل الذي يلاحق شخصيتك أينما حلت ورحلت، لأن القائد دحلان إنسان وقائد فتحاوي ووطني مميز ومحبوب، فلا ترهق ولا تجهد نفسك كثيراً أيها الرجوب ذات العقل  الغبي والشخصية اللعوب.”

وكان أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، قد هاجم النظام المصري على خلفية تبنيه للقيادي المفصول من الحركة وعضو المجلس التشريعي محمد دحلان.

وقال الرجوب في مقابلة تلفزيونية مع  قناة (BBC) البريطانية إنه  لا يليق بمصر أن تتبنى دحلان في وجه فتح أو في وجه أي طرف آخر، مضيفاً: “دحلان مفصول من حركة فتح وهم يعرفون، ومصر كانت شريكة بعملية فصله ومعالجة موضوعه ومطلعة على الأمر، وجزء من قاعدة البيانات التي بموجبها اتخذنا القرار وصلتنا من مصر”.


تعليقات الموقع :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيسبوك :

مشاركة