الدبور – أثار فيصل القاسم غضب متابعي قناة الإخبارية بإستضافته ما وصفوه بقاتل الأطفال الصهيوني ، الذي عادة ما يستفز العرب بتصريحاته المثيرة وهبله المتواصل وربما المقصود في التحدث كداعي إسلامي أو مفتي.

وقالت صحافية فلسطينية وناشطة على صفحتها ما نصه: “ماذا لو قرر الشرفاء من المثقفين والسياسيين مقاطعة الظهور على Al Jazeera Channel – قناة الجزيرة بسبب استضافتها لقاتل الأطفال #أفيخاي_أدرعي في برنامج الإتجاه المعاكس وبالتحديد بسبب ضحكته الاستفزازية على شاشة عربية.

وأضافت ماجدولين حسونة الصحافية الفلسطينية “باعتقادي سيكون درسا جيدا لكل وسيلة إعلام تتقبل حوار “القتلة” كرأي آخر. الجمهور الذي احترمكم هو ذاته القادر على التقليل من شأنكم فلا تخسروه بهذه الحماقات”

وقال مغرد فلسطيني أيضا: “مرة ثانية يفسح المجال لمتحدث صهيوني ليس فقط ليبث سم أكاذيبه بل هذ المرة ادرعي يوجه التهديدات للعرب و يزرع الفتنة اكثر مما هي عليه ما الذي تفعله الجزيرة؟ ماذا تريد الجزيرة من الاصرار على فتح شاشتها أمام هؤلاء !!”

أما الكاتب ياسر الزعاترة فكتب على صفحته على تويتر ما نصه: “ظهور الصهيوني الحقير أفيخاي أدرعي على قناة الجزيرة في برنامج الاتجاه المعاكس سقطة كبيرة، وتستحق الإدانة. لم أشاهد، وأعلم أن فيصل القاسم لا يقصّر، لكنني أتحدث عن أصل الفكرة. كلما تشاجر الأشقاء، غازلوا عدوهم أكثر؛ في السر والعلن. السؤال: كيف قبل “الممانع” بمحاورة الصهيوني؟!!”

وقال الناشط السياسي توفيق موسى على صفحته على الفيسبوك فور بث الحلقة ما نصه: “ويستمر فيصل القاسم وبرنامجه الاتجاه المعاكس العبث باستضافة الصهاينه على برنامجه لإهانة العرب والمسلمين بحجة الرأي والراي الاخر ..  الان على شاسة الجزيره افيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي وبالمقابل صلاح قيراطه ضابط سوري سابقا ومحلل سياسي ضعيف، سبق استضافته مع محلل صهيوني آخر، غير قادر على المواجهه .. أدرعي يضحك ويتقهقه علينا ..يا عيب على هيك برنامج وعلى هيك مقدم.”