الدبور – الكثير من التقارير تقول أن ولي العهد السعودي الملك المنتظر محمد بن سلمان، قد سيطر عليه الخوف ولا يثق بأحد ممن حوله، لا ينام إلا ساعات قليلة وكثير التنقل، حتى الماء لا يشربه إلا من الأواني الزجاجية المغلقة والتي تأتيه من الخارج، لأن البلاستيك ممكن حقنها بأي مادة سامه.

خلاف ذلك أيضا لا يثق بحرسه الخاص من أبناء شعبه، فكما هو إنقلب على عائلته فهو يعيش هاجس الخوف من الإنتقام أو ظهور من هو أقوى منه وينقلب عليه.

حتى إقالة الكثير من الحرس القديم وسيطرته على معظم الأجهزة الأمنية في البلد لم يجلب له الأمان والثقة، بل إستعان بمرتزقة أجانب لحمايته وهذه كانت نصيحة بن زايد الثمينة له.

وقد كشف محللون سياسيون لموقع “ميدل إيست آي” سر موافقة على إرسال 1000 جندي فقط إلى ، على الرغم من رفض برلمان إسلام آباد المشاركة في “”، التي تقودها الرياض ودول عربية أخرى ضد الحوثيين في اليمن.

وبحسب المحللين، فإن هذه القوة، الهدف منها حماية أفراد العائلة المالكة السعودية، وليس مهمة التدريب والاستشارات العسكرية كما قالت وزارة الدفاع الباكستانية قبل عدة أيام.

وفي حديثة لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني، قال كمال علام، الزميل الزائر في المعهد الملكي للخدمات المتحدة: “قد يعتقد السعوديون أنَّ هناك مسألةً داخلية؛ فليس بإمكانهم الوثوق برجالهم؛ لذا يستدعون الباكستانيين”.
وبحسب الموقع البريطاني، ليست هذه هي المرة الأولى التي يحرُس فيها الباكستانيون العائلة المالكة؛ ففي أوائل السبعينيات طوَّر الملك فيصل، مع رئيس الوزراء الباكستاني آنذاك، ذو الفقار عليّ بوتو علاقةً ودِّية، شهدت أول وجود عسكري باكستاني في المملكة، على حد قول علام.

وبناءً على طلبٍ من الملك فهد في عام 1982، أرسل الجنرال محمد ضياء الحق، الرئيس الباكستاني آنذاك، فرقةً مُدرعة إلى المملكة. وخدمت الفرقة كـ”قوة مقاتلة تدافع عن المملكة من أي عدوٍ في الداخل أو الخارج”، وفقاً لما كتبه هذا الأسبوع بروس ريدل، السياسي الأميركي والمحلل السابق لوكالة الاستخبارات المركزية، ومدير مشروع الاستخبارات بمعهد بروكينغز الأميركي.

وصرَّح ريدل لموقع “ميدل إيست آي” بأنَّه يعتقد أنَّ الفرقة العسكرية الجديدة ستُستخدم في المقام الأول كقوة حراسة خاصة للأمير مُحمد بن سلمان ولي العهد السعودي، وستدعم الحرس الشخصي الملكي.

وقال ريدل إنَّ هذه الوحدة العسكرية “ستكون (مُوالية) للأمير وباكستان في حالة تحرُّك أعدائه للإطاحة به أو محاولة قتله”. واستطرد: “لقد صنع الأمير الكثير من الأعداء في 3 سنوات، ومن ضمنهم أفرادٌ من العائلة المالكة”.