الدبور – عندما تسمع عادل الجبير وزير خارجية السلمانية الجديدة كأنك تستمع لوزير خارجية إسرائيل بل أشد منه تطرفا وحماقة.

الجبير قال في كلمة له أمام البرلمان الأوربي في بروكسل في 18 فبراير الجاري إنّ وقف تمويل دولة لحركة المقاومة الإسلامية () سمح للحكومة الفلسطينية بالسيطرة على قطاع ، واصفًا حماس بـ”المتطرفة” بعد وصفها بـ”الإرهابية” مؤخرًا.

وأضاف الجبير أن “ما لا ترونه هو الوجه المظلم لقطر، عبر سماحها للمنظمات المتطرفة بجمع الأموال ونشر الكراهية”.

وتابع: “أوقفوا (قطر) تمويل النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) وحماس ما سمح للحكومة الفلسطينية أن تسيطر على قطاع غزة”.

وطبعا صدى هذه التصريحات والفرح خرج من تل أبيب حيث أيّد منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، اللواء يوآف مردخاي، تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الأخيرة، التي وصف فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بالمتطرفة، بعد وصفها بـ”الإرهابية” مؤخرًا.

ونقل “مردخاي” على حسابه في فيسبوك، تصريحات “الجبير”، التي قال فيها إن حماس حركة متطرفة ولا تريد السلام في المنطقة وأن دولة قطر اوقفت تمويلها لغزة بعد ضغوطات أمريكية.

وعلى “المنسق” على وصف “الجبير” لحركة حماس بالحركة المتطرفة بالقول: “إذا كان هذا هو أيضًا تعريف السعوديّين لحماس، فنحن متّفقون معهم”.

أما حماس فردت عبر تويتر أن التصريحات لا تمثل موقف السعودية ولا الشعب السعودي، وكأن الجبير هو وزير خارجية مملكة الدبابير وليس السعودية، الرد الذي أغضب الكثير من رواد وسائل التواصل الإجتماعي وقال أحدهم إذا وزير خارجية السعودية لا يمثل السعودية، إذا ربما عو يمثل الموزمبيق يا حماس!!