الدبور – محبوب العرب اللاعب الذي ممكن أن تقاطع أعز أصدقائك من أجله، الأرجنتيني الذي يعشقه الشباب أكثر من أنفسهم، ويعلمون مقاس حذاءه وما يأكل ومتى يذهب للحمام.

هذا اللاعب سيزور في ضيافة الإحتلال الصهيوني وهي ليست الزيارة الأولى كما ذكر موقع بالعربية، الموقع الذي ينشر عادة أخبار تستفز العرب في اللغة العربية.

ميسي أو الكيان المحتل لا يعلم الدبور من منهم إختار التوقيت، فهو سيكون في التاسع من شهر يونيو القادم أي قبل بداية مباريات كأس العالم، والذي أيضا يصادف ذكرى النكسة وإحتلال ما تبقى من فلسطين عام ١٩٦٧ وضياع القدس.

وذكرت صفحة الإحتلال الناطقة بالعربية (شغل مقاهرة) ما نصه:  “تم الإتفاق على استضافة الفريق الأرجنتيني ونجم كرة القدم ميسي في اسرائيل في مباراة ودية في التاسع من حزيران يونيو قبل توجهه الى روسيا لخوض مباراة المونديال 2018. وجاءت هذه الدعوة بدعم من وزيرة الثقافة ميري ريغيف بمناسبة احتفال إسرائيل هذا العام بعيد ميلادها السبعين. كما وعدت ان اسعار التذاكر ستكون معقولة.

ويعكف ميسي حاليا على حملة تسويق عالمية يلتقط فيها الصور مع اثنتين من عارضات الأزياء الإسرائيلية لصالح هاتف ذكي من تطوير شركة إسرائيلية يمكن بواسطته دفع فواتير بصورة مضمونة.
وسبق لميسي ان زار إسرائيل كما زار الحائط المبكى وعدد من الأماكن المقدسة والتقى كبار المسؤولين في البلاد..

مبروك عليهم دعم ميسي ومبروك علينا فقط حبه والقتال من أجله.