الدبور – كاظم الساهر وزواجه أو خطبته هذا الخبر شغل نصف العالم العربي، فهو الخبر الأكثر بحثا في محركات البحث فور خروج خبر زواجه من فتاة تونسية، ووقتها توقع مراسل الدبور لشؤون المراهقين إنتحار فتيات في مختلف بلدان الوطن العربي، فكل فتاة كان حلمها الإرتباط في ، ظنا منها أنه في كل صباح سيقول لها هل تعلمين إنك أجمل نساء العالم، أو زيديني عشقا.

و من واشنطن، علّق الفنان العراقي كاظم الساهر، على أنباء ارتباطه بفتاةٍ تونسية، تُدعى “سارة مقني”، لينهي حالة الجدال والرسائل والأخبار التي ضجت بها معظم المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الإجتماعي خلال الأيام الماضية.

وقال الفنان العراقي من على مسرح حفلته “الجمعة” في واشنطن ضمن جولته الأميركية: “بعدني ما اتزوجت، بس لبستها خاتم خطوبة”.

وأكّد أنه وعد جمهوره بأنه عندما سيتزوج سيعلن الأمر. بمعنى خلص فضحتونا كلها خطبة، يعني في إحتمال لفسخها، يعني هناك أمل للفتيات.

وأضاف “القيصر”: “لجمهوري الذي يراسلني ويسأله حول هذا الموضوع، لا يزعل مني، لأنّي حتى الآن لم أتزوج”.

وذكرت تقارير إعلامية، أن سارة مقني ثلاثينية من مدينة صفاقس التونسية، وتعرفت على الساهر خلال مشاركتها بأحد مواسم برنامج “ذا فويس”، رغم أنها لم تظهر في البرنامج بشكل لافت.

من جهتها، ذكرت مجلة “سيدتي نت” من مصادر مقرّبة من كاظم، أنّ علاقة الحب بينهما بدأت منذ قرابة الخمس سنوات واستمرت سراً طوال هذه الفترة، وكانت تزوره في كثير من الأحيان أثناء تصوير برنامج “”.

وأضاف المصدر أنّ الفتاة الشابة في الثلاثينيات من عمرها وتحمل الجنسية الفرنسية إلى جانب جنسيّتها التونسية.

كما أشار المصدر إلى أنّ كاظم زار عائلة الفتاة الشابة في صفاقس في تونس مؤخراً، بعد أن اتفقا سوياً على الارتباط رسمياً، لكنهما لم يعلنا الأمر حتى الآن لولا الصورة التي تم نشرها من قبل نجله وسام وتبادلها عدد كبير من محبّي الفنان الشهير على مواقع التواصل الاجتماعي.

الفتاة الشابة ليست لها أي ميول فنية سواء في التمثيل أو الغناء لكنها من أشد المعجبات بالفنان الشهير، وكانت حريصة على حضور حفلاته قبل ارتباطهما وتم التعارف بينهما من خلال بعض الأصدقاء المشتركين، لتبدأ بعدها قصة حبهما. وتعدّدت اللقاءات لعل أحدثها كان على متن سفينة “ستارز أون بورد” حيث كانا يقضيان عليها إجازة بصحبة عدد من الأصدقاء المشتركين.

أما حفل الخطوبة فقد تردد أنه أقيم في الولايات المتحدة الأمريكية بحضور عدد محدود من الأقارب وتحديداً في منزل يمتلكه الفنان الشهير في مقاطعة لوس انجلوس اشتراه منذ فترة قريبة.