الدبور – تتسارع الخطى لتحويل المملكة السلمانية إلى مملكة علمانية وهذا فيما يبدو يشمل مكة المكرمة والمدينة المنورة التي إنطلق منها الإسلام إلى كل العالم، ومع إزدياد خطى لتحويل مملكته إلى العلمانية والإنفتاح حتى على حساب القيم التي تربى عليها الشعب السعودي والمسلمين عامة، تزداد المطالبات بنزع ملكية مكة والمدينة من آل سعود.

الأمر الذي طالبت به إيران منذ سنوات ووقف كل العالم الإسلامي وقتها ضدها ووقف مع المملكة، ولكن لم يترك الدب الداشر أي فعل إلا وقام به لتزداد المطالب بنزع الملكية والإدارة منهم.

فقد شن السياسي التونسي المعروف محمد الهاشمي، هجوما عنيفا على النظام السعودي بعد تداول صور ومقاطع مصورة أظهرت إقامة عرض أزياء نسائي بالمدينة المنورة شهد عري ومشاهد فاضحة كان من المستحيل التحدث عنها فضلا عن  ظهورها في المملكة المحافظة.

وعبر وسم #عرض_أزياء_في_مدينة_الرسول الذي احتل صدارة “التريند” السعودي بتويتر خلال ساعات قليلة، عبر آلاف النشطاء عن استنكارهم ورفضهم لمثل هذا الحدث الذي لا يتناسب مطلقاً مع احترام قيمة ومكانة مدينة الرسول الكريم.

واستنكر “الهاشمي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن)، هذا الحدث وطالب بنزع ولاية “آل سعود” على الحرمين الشريفين.. حسب قوله.

ودون ما نصه “أطالب رسميا بنزع ولاية آل سعود على الحرمين الشريفين.

نساء عاريات الظهور والأكتاف في رسمي يحتفل بجسد المرأة لا بفكرها وعقلها، بحضور وسائل الإعلام، في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، برعاية القيادة #السعودية .”

وتابع السياسي التونسي في تغريدة أخرى:”يا أمة محمد عليه الصلاة والسلام من كل الطوائف والفرق: إن سكتّم اليوم على تطبيق رؤية mbc في المدينة المنورة، والتباهي بأجساد النساء أمام وسائل الإعلام، فتوقّعوا ما هو أسوأ وأشنع في قادم الأيام.”