الدبور – الدب الداشر ابن سلمان وجد نفسه في ورطة حقيقية بعد خروج ما تحدث به للعلن، ولم يكن يقصد أن يخرج هذا الكلام ولا أن يصل إلى الإعلام خارج ، فظن نفسه أنه في جلسة تشاورية داخلية مع الإعلاميين المقربين من السيسي.

فقد نقلت وكالة الأنباء العالمية “رويترز” ذات التصريحات التي خرجت بالأمس على لسان ، ونفاها الإعلام السعودي بعدما إنعجق ولم يعلم ما يفعل، ونسبت وكالة رويترز التصريحات لجريدة “الشروق” المصرية، وهو ما يؤكد صحة هذه التصريحات التي أدلى بها “ابن سلمان” لوفد إعلامي مصري رغم محاولة سفارة المملكة بتركيا تكذيبها لتحاشي رد الفعل التركي.

ونقلت “رويترز” عن صحيفة الشروق المصرية الأربعاء، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وصف تركيا بأنها جزء من ”مثلث الشر“ إلى جانب إيران والجماعات الإسلامية المتشددة.

كما نقلت الصحيفة عنه اتهامه لتركيا بمحاولة إحياء الخلافة الإسلامية التي سقطت قبل نحو قرن من الزمان عندما انهارت الامبراطورية العثمانية.

وبحسب “رويترز” تعكس التصريحات المنسوبة للأمير محمد ارتياب الشديد في الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتبع حزبه العدالة والتنمية الحاكم سياسات إسلامية وتحالف مع قطر في خلافها مع .

ونقلت الشروق عن الأمير محمد قوله ”مثلث الشر الراهن يتمثل في إيران وتركيا والجماعات الدينية المتشددة“.

وتحدث ولي العهد السعودي لرؤساء تحرير الصحف المصرية خلال زيارة للقاهرة في أول جولة خارجية له منذ تقلده ولاية العهد العام الماضي.

وفي محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه للعلاقات بين البلدين وتفاديا لرد الفعل التركي بعد تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي اعتبر فيها (العثمانيون) من أعداء المملكة، أصدرت السفارة السعودية في تركيا بيانا نشرته عبر موقعها الإلكتروني نفت فيه صحة ما صرح به “ابن سلمان”.

وقالت السفارة في بيانها الصادر باسم المتحدث الإعلامي لها: “إشارة إلى التقارير الصحفية التي ذكرت أن سمو ولي العهد قد ذكر في لقاء له مع بعض الإعلاميين في القاهرة أن هناك قوى للشر في المنطقة وكان من ضمنها ما نقله بعضهم بأن سموه قال إنها تركيا .. فإننا نوضح أن المقصود بكلام سمو ولي العهد هو ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين والجماعات الراديكالية”.

وكانت الإعلامية المصرية لميس الحديدي قد كشفت عن كواليس لقاء “ابن سلمان” مع عدد من الإعلاميين المصريين ورؤساء تحرير الصحف، كاشفة عن “الأعداء” بالنسبة لـ”ابن سلمان”.

وقالت “الحديدي” خلال تقديمها برنامج “هنا العاصمة” المذاع على قناة “CBC” أن ولي العهد السعودي تحدث عن ما وصفه بـ”مثلث الشر”، وهم العثمانيين “تركيا وأردوغان” وإيران والجماعات الإرهابية، مضيفة أن تركيا (والكلام لـ ابن سلمان) تريد الخلافة وفرض نظامها على المنطقة من خلال جماعة الإخوان المسلمين، وإيران تريد أن تُصدر الثورة، والجماعات الإرهابية التي تحاصرها الدول العربية.