الدبور – في الأردن تم قتل إمرأة بطريقة بشعه من قبل إخوانها، والسبب إنها كانت تتجاذب أطراف الحديث مش كل الحديث مع جيرانها. وتلبس ملابس ضيقة، فتم طعنها وقتلها.

وقد وجه مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى في ، تهمة القتل العمد بالاشتراك لأربعة أشقاء قاموا بقتل شقيقتهم الأرملة بطعنات متلاحقة قاتلة بسبب ارتدائها للملابس الضيقة ومجاذبتها الحديث مع الجيران.

وبحسب موقع “رؤيا” الإخباري الأردني، فقد وقعت جريمة القتل في شباط الماضي بمخيم عزمي المفتي في إربد حيث جرى نقل المغدورة البالغة 42 عاما إلى المستشفى لكنها ما لبثت أن فارقت الحياة في اليوم التالي.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن المغدورة هي أم لـ 7 أطفال وتسكن بالقرب من منازل أشقائها لوالدها إلا أن تصرفات المغدورة لم تكن تروق لهم لكونها تتجاذب أطراف الحديث مع الجيران إضافة إلى ارتدائها للملابس الضيقة.

وأضاف المصدر في يوم الجريمة التي وقعت ليلاً، أن اشقاءها توجهوا  إلى منزلها وقاموا بضربها فيما قام أحدهم بإخراج أداة حادة وطعن المغدورة بها عدة طعنات في البطن والصدر.

ويواصل المدعي العام التحقيق بالقضية والاستماع إلى باقي الشهود والبينات المقدمة، فيما قرر توقيف الأشقاء الأربعة على ذمة القضية 15 يوما قابلة للتجديد في مركز إصلاح وتأهيل.

 بعد اليوم إذا قال لك جارك صباح الخير لا ترد عليه.