الدبور لا يعلم الفلسطيني هل جبريل الرجوب أمين سر مركزية حركة فتح قد بشره بطول عمر الرئيس أم هدده بأنه سيدفن نصف أعضاء المركزية.

كبعا ما أراده الرجول هو تطمين الشعب على صحة الرئيس الفلسطيني، وفي نفس الوقت التسبب بجلطة لمن ينتظرون على أحر من الجمر مغادرته أملا بالإستيلاء على مكانه، والرجوب يعلمهم جيدا وأوله منافسه الأبدي المفصول والهارب ، الذي يعمل حاليا مسشارا أمنيا لشيطان العرب ابن زايد.

حيث إنشغل الإعلام الإماراتي بصحة الرئيس الفلسطيني وهول موضوع مرضه وأنه لا يدرك ما يقول ولا ما يحصل حوله، ونسى هذا الإعلام الذي يديره دحلان بموافقة ابن زايد صحة رئيس بلاده الشيخ خليفة الذي غيبه ابن زايد عن الساحة دون توضيح للشعب عن حقيقة صحته أ, حتى إن كان عايش أم لا.

حيث قال جبريل الرجوب أمين سر مركزية حركة فتح، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصحة جيدة ويؤدي دوره الرئاسي بإدراك ووعي، مبيناً أنه كان لديه مشكلة صحية بسيطة وأجرى على إثرها فحوصات طبية.

وأضاف الرجوب في حوار تلفزيوني، ” أنا مقتنع بأن أبو مازن سيدفن نصف أعضاء اللجنة المركزية” التابعة لحركة فتح، مشيراً أنه هناك إجماع على عباس بأنه “حجرة العثرة” و “الصنديد الفارس” الذي يقف أمام الأمريكان.

وأكد أنه لن يترشح لرئاسة حركة فتح أو منصب آخر، خلافاً للتقارير الإعلامية التي ترجح صعود الرجوب أو نائب عباس بفتح محمود العالول.