الدبور – ملك البحرين دفع مليون ريال للقيام بتفجيرات داخل قطر، وشارك في محاولة الإنقلاب الفاشلة التي أصرت عليها حتى بعد فشلها، وأراد الحالي أن يحدث تفجيرات داخل مباني قطرية عامة قد يذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء.

و في المقابل دفعت قطر بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة مبلغ مليار ريال لتطوير البحرين والمساعدة في بناء البنية التحتية لها حسب ما قال حمد لحدان المهتدي في تغريده له على تويتر.

و حذر حمد لحدان المهندي نائب رئيس المجلس البلدي في قطر، قادة الحصار من التمادي في مخططاتهم الخبيثة، مشيرا إلى أن قطر إلى الآن لازالت في مرحلة الدفاع ولو تحول الإعلام القطري للهجوم فستفتح ملفات نارية تفوق ملف المحاولة الانقلابية الفاشلة بمئات المرات.

ودون “المهندي” في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي لسعها الدبور ما نصه:”للعلم مازال الاعلام القطري في مرحلة الدفاع ، لكن اذا انتقل للهجوم فأعلموا أن ملفات سوف تُفتح أصغرها أكبر من ملف المحاولة الانقلابية 96 بمئات المرات”

وتابع موضحا:”مازلنا وسنظل محافظين على مايربطنا كدول خليجية يجمعها المصير المشترك .”

إقرأ أيضا: ولي عهد البحرين: دفع الجزية لترامب أفاد شعوب البلدين!!

وقال محللون وباحثون عرب وأجانب إن ما كشف عنه الجزء الثاني من تحقيق “قطر 96” التي بثته الجزيرة أمس الأحد ضمن برنامج “” مهم للغاية ويظهر صدق الرواية القطرية عما وقع من محاولة للانقلاب على نظام الحكم في قطر في العام 1996 بمساعدة دول خليجية.

وكشف الجزء الثاني من تحقيق “قطر 96” عن ضلوع ملك البحرين الحالي الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة شخصيا في دعم وتمويل تنفيذ عمليات تخريبية داخل قطر، بعد فشل محاولة الانقلاب على نظام الحكم عام 1996، إذ كان الشيخ حمد بن عيسى حينها وليا لعهد البحرين، وكانت إحدى العمليات محاولة تفجير مبنى الجوازات في أكتوبر 1996. وآنذاك كانت السلطات القطرية قد عثرت على عبوة ناسفة لم تنفجر.