الدبور – إيران هي السبب بإقالة لوزير خارجيته، وفيما يبدو أن الرئيس الأمريكي يحمل جينات عربية ويقيل ويكره كل من يخالفه الرأي، كما قال مرد عقله بوزن بلد،  حيث أقال الرئيس الأمريكي دونالد الثلاثاء، وزير الخارجية ريكس تيلرسون وعين مكانه مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو.

وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر ان أن بومبيو سيصبح وزيراً للخارجية مقدماً شكره لتيلرسون على خدماته.

كما أعلن ترامب أن جينا هاسبل نائبة مدير المخابرات المركزية ستصبح المديرة الجديدة لوكالة المخابرات،وأكد أنها ستكون أول امرأة على رأس وكالة الاستخبارات المركزية.

وقد أشار ترامب إلى خلافات مع وزير خارجيته ريكس تيلرسون وذلك لتبرير اقالته متحدثا خصوصا عن الملف النووي الايراني.

وأوضح ترامب “كنا متفقين بشكل جيد لكن اختلفنا حول بعض الامور”، مضيفا “بالنسبة الى الاتفاق (النووي) الايراني اعتقد انه رهيب بينما اعتبره (تيلرسون) مقبولا واردت إما الغاءه او القيام بأمر ما بينما كان موقفه مختلفا بعض الشيء، ولذلك لم نتفق في مواقفنا”.

وفي المقابل صرح مسؤول أمريكي بارز أن تيلرسون لم يتحدث إلى ترامب قبل اقالته الثلاثاء، كما لم تُقدم له اسباب اقالته.
وقال وكيل وزارة الخارجية ستيف غولدشتاين في سلسلة تغريدات “الوزير لم يتحدث الى الرئيس صباح اليوم ولا يعلم سبب (اقالته)، الا انه ممتن لحصوله على فرصة للخدمة، ولا يزال يؤمن بقوة بان الخدمة العامة هي أمر نبيل لا يندم عليه”، مضيفا “نتمنى للوزير المعين (مايك) بومبيو كل التوفيق”.

وقد نقلت وكالة (أ ف ب) عن مسؤول أمريكي كبير قوله “إن الرئيس دونالد ترامب أراد تغيير فريقه قبل المفاوضات المرتقبة مع كوريا الشمالية، وذلك لتفسير إقالته وزير الخارجية ريكس تيلرسون وتعيين مدير وكالة الاستخبارات المركزية مكانه”.
ويتولى مايك بومبيو مهامه الجديدة بعد أيام فقط على الاعلان المفاجىء عن قمة بين الرئيس الامريكي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون لم يحدد موعدها ولا مكان انعقادها.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن ترامب قوله إنه وبومبيو “على الموجة نفسها دائما”.