الدبور – كشف أمين عام اللبناني حسن نصر الله عن سعادته الغامرة بعزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

ووفقا لما نشره موقع “فردا نيوز” الإيراني في تقرير له فإن نصر الله قال للإيرانيين المقيمين في لبنان خلال اجتماع له معهم: “أنا لم أؤمن بمرسي قبل انتخابه؛ لأنه كان سيئا للغاية، ورأينا موقفه خلال زيارته إلى طهران (في إشارة إلى خطاب مرسي الداعم للثورة السورية في طهران، وترضيه عن الخلفاء الراشدين)، الشعب ثار ضد مرسي، وسقط بعد مرور عام واحد من حكمه، وأنا شخصيا كنت سعيدا جدا بسقوطه”.

وعبر نصر الله عن فرحته بسقوط مرسي، قائلا: “في اليوم التالي من سقوط مرسي، تم الاتصال بي من قبل مسؤول في طهران، وقال إن لدينا اجتماعا مع خامنئي حول سقوط مرسي، وطلبوا أن يسمعوا رأيي بما حدث، وعبرت لهم عن سعادتي، وقلت لهم: انقلوا سعادتي للمرشد خامنئي في اجتماعكم بسقوط مرسي”.

ووفقا للتقرير ، فقد روى “نصر الله” روايات مثيرة، مشيرا إلى ان الرئيس اللبناني الحال ميشال عون أصوله شيعية، قائلا: ” “ميشال عون من أحفاد علي بن أبي طالب، والكثير من الشيعة في جزين إما تسننوا أو تنصروا، ومدينة جزين أصبحت مسيحية”.

وحول أصول مدينة طرابلس وتركيبتها المذهبية، قال نصر الله: “الكثير من الشيعة تسننوا، ومدينة طرابلس قبل 100 عام كانت للشيعة، وسكانها من الشيعة، ومدينة صيدا كانت شيعية، والآن أصبحت سنية”.

وحول موقف حزب الله من بشار الأسد، قال نصر الله: “نحن لا نقاتل من أجل بشار الأسد، نحن نقاتل من أجل التشيع، ولولا حزب الله وإيران لسقطت سوريا، الشيعة اليوم في ذروة قوتهم بالمنطقة”.

واعتبر نصر الله أن الإيرانيين هم أنصار الإمام المهدي الغائب، قائلا: “ظهور الإمام المهدي سيكون على يد الإيرانيين، والثورة الإسلامية الإيرانية مهدت الأرضية لظهور المهدي، وهذا لا مثيل له في التاريخ”، على حد وصفه.